دويتشة فيلة: صادرات الأسلحة للإمارات تشجع القمع والاستبداد في المنطقة

العالم – الإمارات

وأبرز الموقع في تقرير له أن الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين يشكلون ما يقرب من ثلاثة أرباع جميع عمليات نقل الأسلحة إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويقول الخبراء إن صادرات الأسلحة إلى دول المنطقة وفي مقدمتها الإمارات تؤجج الصراع وانتهاكات حقوق الإنسان.

وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، كانت صادرات الدول الغربية تشكل الجزء الأكبر من الأسلحة التي تم تسليمها إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتتصدر الولايات المتحدة الطريق، حيث تبلغ حصتها ما يقرب من 50٪ من إجمالي عمليات نقل الأسلحة إلى المنطقة، في حين تشكل فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا وإيطاليا 24٪.

وكانت روسيا ثاني أكبر مورد واحد للأسلحة إلى المنطقة، بعد الولايات المتحدة بنسبة 17٪ من سوق تصدير الأسلحة العالمية إلى المنطقة.

تأجيج الصراع

وقال وليام هارتونج مدير مشروع الأسلحة والأمن في مركز السياسة الدولية، إن الأسلحة الصغيرة وغيرها من المساعدات العسكرية لعبت دورا في إدامة الصراع، لكن أنظمة الأسلحة الرئيسية زارت دمارا هائلا في المنطقة.

وقال هارتونج “إن القصف الجوي واستخدام المدفعية بعيدة المدى كانا مفيدين في وفاة عشرات الالاف من المدنيين بشكل مباشر، وهما مسؤولان بشكل غير مباشر عن مئات الالاف عندما يؤخذ قصف البنية الاساسية في الاعتبار “.

وفي اليمن، ساهمت الطائرات الأمريكية والبريطانية والقنابل والصواريخ والعربات المدرعة التي تم تسليمها إلى السعودية والإمارات في حرب أودت بحياة أكثر من 100 ألف شخص.

وفي مصر، استخدمت الطائرات المقاتلة والدبابات والمروحيات التي قدمتها الولايات المتحدة في “ما يفترض أنه عملية لمكافحة الإرهاب في شمال سيناء، لكنها في الواقع أصبحت حربا عامة ضد السكان المدنيين في المنطقة”، وفقا للتقرير.

ولعبت المعدات الروسية دورا كبيرا في الحربين السورية والليبية.

وقد أدت شحنات الأسلحة من الإمارات إلى تفاقم الصراع في ليبيا أيضا – مع ورود تقارير تفيد بأن بعض هذه الأسلحة صنعت في الولايات المتحدة، وفقا لمسح الأسلحة الصغيرة الذي يتخذ من جنيف مقرا له.

ولم تؤدي صادرات الاسلحة الامريكية إلا لتشجيع الانظمة مثل تلك الموجودة في السعودية والامارات، وأن دعم الحكومات القمعية مهد الطريق لعدم الاستقرار في المنطقة في المستقبل، بحسب الخبراء.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل