دراسة بريطانية: نسخة كورونا الإنجليزية أقل فتكا لكنها تنتشر بسرعة


كشفت دراسات بحثية جديدة أن متغير فيروس كورونا بنسخته الإنجليزية والذى ظهر فى مدينة كينت ليس أكثر فتكًا من السلالة الأصلية للفيروس، حيث لم تجد دراستان على 37 ألف مريض أى دليل على أن المتغير المتحور كان أكثر فتكًا أو تسبب فى أعراض أكثر حدة.


ووفقا لتقرير لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية يتفق العلماء على أن المتغير ينتشر بشكل أسرع من سابقه B117، كما هو معروف للعلماء، هو السائد الآن فى المملكة المتحدة وسيطر على أوروبا أيضًا، حيث تمر القارة بموجتها الثالثة.

نسخه كورونا الانجليزية
نسخه كورونا الانجليزية


يضاف البحث الجديد، الذى نُشر اليوم فى مجلتى Lancet و Lancet Infectious Diseases ، إلى دراسة نشرتها  Public Health England والتى لم تجد أيضًا دليلاً على أن البديل لديه معدل وفيات أعلى.


وقد يقتل B117 المزيد من الأشخاص بشكل عام لأنه ينتشر بشكل أسرع ما يؤدى إلى تفشى أكبر، لكن النسبة المباشرة للأشخاص المصابين الذين يموتون ليست أعلى، وقال الدكتور جوليان تانج، عالم الفيروسات بجامعة ليستر، “إنه لأمر مريح أن الباحثين قد كشفوا حقيقة أن البديل B117 يسبب مرضًا أكثر خطورة”.


وتم إجراء إحدى الدراسات بواسطة باحثين فى مستشفيات جامعة كوليدج لندن باستخدام بيانات المرضى من عام 2020، وأخرى بواسطة خبراء فى كينجز كوليدج لندن، الذين استخدموا بيانات من تطبيقCovid Symptom Study ، ولم تجد دراسة إنجلترا للصحة العامة أى دليل على ارتفاع معدل الوفيات.



ووجدت دراسة للصحة العامة فى إنجلترا نُشرت فى مارس أن متغير فيروس كورونا فى كينت ليس أكثر فتكًا من السلالة الأصلية.


وقال الباحثون إنه لا يوجد دليل على وجود صلة بين سلالة كينت وزيادة احتمالية الحاجة إلى رعاية المستشفى، لكن بعد التعديل حسب العمر والجنس والعرق والظروف الصحية الأساسية وعوامل الخطر الأخرى لفيروس كورونا، وجدوا زيادة بنسبة 34% في المخاطر، وقال الباحثون في الدراسة: “لاحظنا زيادة خطر دخول المستشفى المرتبط بالمتغير مقارنة بالحالات التى أصيبت بالسلالة القديمة للفيروس، ومع ذلك لم يلاحظ أى اختلاف كبير فى خطر الوفاة، ونظرت الدراسة في المرضى الذين تم قبولهم في مستشفيين في لندن في نوفمبر وديسمبر من العام الماضي عندما كان البديل كينت ينتشر بقوة ، وقارنت شدة المرض ومعدلات الوفاة بين الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـ B117 وأولئك الذين لديهم نسخ أخرى من الفيروس التاجي.


وقالت إحدى الباحثين ، الدكتورة إيليني نستولي ، من مؤسسة NHS التابعة لجامعة كوليدج لندن: إحدى نقاط القوة الحقيقية في دراستنا هي أنها أجريت في نفس الوقت الذي ظهر فيه B117 وانتشر في جميع أنحاء لندن وجنوب إنجلترا.



أما الدراسة الثانية ، التي أجرتها King’s College London كلية لندن الملكية، حللت البيانات من نحو 37 ألف شخص يستخدمون تطبيق Covid Symptom Study، باستخدام البيانات المبلغ عنها ذاتيًا، وقارن الفريق الأرقام من جميع أنحاء لندن وجنوب شرق وشرق إنجلترا خلال فترة 13 أسبوعًا عندما كان المتغير سائدًا هناك، وقارنوا نسبة الاختبارات التى عُرف أنها إيجابية للمتغير الجديد مع أى تغييرات في معدلات الوفاة أو المرض الشديد قبل ظهور السلالة، وكشفت أن الأشخاص الذين أبلغوا عن نتيجة اختبارهم إيجابية خلال الوقت الذي كان فيه المتغير هو السائد لم يكونوا أكثر عرضة للإصابة بمزيد من الأعراض، ولم يكن لديهم أعراض مختلفة، ولم يصابوا بفيروس كوفيد الحاد فى كثير من الأحيان ولم يكن لديهم معدل أعلى من فترة طويلة.


ومع ذلك اكتشف الفريق أن الفيروس انتشر بشكل أسرع بالنسبة لعدد الأشخاص المصابين من كل شخص بالفيروس.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل