حكومة فرنسا تقرر الإبقاء على تنظيم الانتخابات المحلية فى يونيو وتأجيلها لأسبوع واحد


أعلن جان كاستكس، رئيس الوزراء الفرنسي  تنظيم الانتخابات المحلية في 20 و27 يونيو المقبل أي بعد أسبوع واحد فقط من موعدها المقرر. فيما صادق على هذا القرار 443 نائبا في الجمعية الوطنية وعارضه 73، وبهذا، يكون كاستكس قد أنهى الجدل الذي شاب الطبقة السياسية الفرنسية حول جدوى تنظيم هذه الانتخابات من عدمه في ظل جائحة فيروس كورونا ووضع وبائي حرج.


 


وضع رئيس الوزراء الفرنسي الثلاثاء حدا للجدل الدائر حول الانتخابات المحلية بفرنسا بتحديد موعدها في 20 و27 يونيو المقبل، ما يعني تأجيلها لأسبوع فقط لأسباب تتعلق بالحالة الوبائية الحرجة التي تعرفها فرنسا جراء فيروس كورونا.


 


وقال جان كاستكس في خطاب أمام أعضاء الجمعية الوطنية الفرنسية مساء الثلاثاء “تأجيل تاريخ الانتخابات الجهوية بأسبوع واحد فقط سيسمح لنا في الحقيقة بمواصلة تقديم اللقاح ضد فيروس كورونا لـ2 مليون فرنسي إضافي. كما سيمنح للمرشحين أسبوعا إضافيا لمواصلة حملتهم الانتخابية”.


 


وصوت 443 نائبا لصالح قرار جان كاستكس وعارضه 73. أما حزب “فرنسا الأبية” الذي يتزعمه جان لوك ميلنشون، فقد قرر عدم المشاركة في التصويت أصلا.


 


وازدادت في الآونة الأخيرة التساؤلات في صفوف الأحزاب السياسية حول ضرورة تنظيم الانتخابات المحلية أو تأجيلها إلى أجل غير مسمى بحجة انتشار وباء كوفيد 19 وتباينت المواقف من حزب إلى أخر. لكن أمام الغموض الذي بدأ يشوب هذا الموعد السياسي الوطني.


 


وانتقد كاستكس بعض الأحزاب السياسية التي اتهمته خلال النقاش الذي جرى بالجمعية الوطنية بـ”العبث” بهذه الانتخابات، وقال ” هذا النقاش لا مجال له وغير مبرر.


 


فلا يستحق وصف النواب الذين يعارضون تأجيل الانتخابات الجهوية بالمناهضين للديمقراطية أو لديهم حسابات سياسية خفية “.


 


فيما أشار أنه كان من الضروري قياس الإيجابيات والسلبيات قبل اتخاذ القرار لا سيما في ظل انتشار وباء كوفيد19 ومخاطره على الناخبين وعلى الحملة الانتخابية بشكل عام.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل