جدل فى إسبانيا بسبب عودة مصارعة الثيران فى 2 مايو بعد تخفيف قيود كورونا


أثارت عودة مصارعة الثيران فى 2 مايو، إلى العاصمة مدريد بعد انتهاء الإغلاق بسبب وباء كورونا جدلا واضحا وخلافات بين الحكومة الإسبانية وحزب الشعب.


 


وأشارت صحيفة “الباييس” الإسبانية إلى أن وزارة الصحة الإسبانية اقترحت حظر مصارعة الثيران وأى عمل جماهيرى فى المناطق شديدة الخطورة، أى أكثر من 250 حالة لكل 100الف، ولكن حزب الشعب يرى أهمية عودة مهرجان مصارعة الثيران فى مواجهة رغبة حكومة بيدرو سانتشيز فى قتل الحرية.


 


وقالت عضو حزب الشعب ، إيزابيل دياز أيوسو، إن “الرغبة القاتلة للحريات” لحكومة بيدرو سانشيز ضد مجتمع مدريد، مجرد حماقة، ولا تستند إلى تقارير صحية موثوقة، حيث إنه مع السعة والقيود التي كنا ندرسها، فإن جميع الأشخاص الذين يمكنهم الذهاب إلى 2 مايو إلى مصارعة الثيران التقليدية في جويا سيفعلون ذلك بأمان تام.


 


وأشارت الصحيفة إلى أن حلبة مصارعة الثيران فى 2 مايو سيكون لها سعة قصوى تبلغ 6 آلاف شخص، مع مقاعد مخصصة مسبقا، واستمرار ارتداء الكمامة بشكل إلزامى.


 


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل