تعرف على تفاصيل أول مهرجان للسينما فى مصر .. أقيم عام 1936


دائمًا تكون المهرجانات الفنية والسينمائية فرصة لعرض أجمل الأعمال والتقاء الفنانين وتسبب انتعاشة فنية وسياحية.


وعلى الرغم من أن مهرجان القاهرة السينمائى أقيم لأول مرة عام 1976 إلا أن مصر عرفت المهرجانات الفنية منذ زمن بعيد وكان أول مهرجان للسينما فى مصر عام 1936.


وفى عدد نادر من مجلة الكواكب صدر عام 1956 كتبت المجلة عن المهرجانات الفنية والسينمائية فى مصر  بمناسبة المهرجان الذى أقامته مصلحة الفنون التابعة لوزارة الإرشاد وقتها على الأفلام والمنتجين والفانين الفائزين فى هذا المهرجان.


وذكرت الكواكب أن هذا المهرجان ليس أول مهرجان للسينما تعرفه مصر التى اعتادت على تشجيع الفنون منذ زمن بعيد، وأن أول مهرجان للسينما فى مصر أقيم عام 1936، وتلاه مهرجان ثان عام 1938 .


وأوضحت الكواكب أن هذين المهرجانين لم تكن لهما صيغة رسمية كالمهرجان الذى أقيم عام 1956، ولكن كانا يشبهان ندوتين عقدت كل منهما فى مكان عام وشهدهما المشتغلون بالسينما وهواتها وجمهورها، ولم تكن السينما المصرية وقتها اكملت وقتها عشر سنوات ، وكانت تحتاج الكثير من الجهود، فكانت هناك جماعة من الشباب أطلقت على نفسها “جماعة الاقتصاد القومى” تنظر إلى السينما المصرية كدعامة من دعائم الاقتصاد ، ومن هنا كان اهتمامها بإقامة مهرجان سينمائى نشدت من خلاله دعم صناعة السينما فى هذا الوقت المبكر.


وذكرت الكواكب أن عبدالرحمن باشا رضا كان من المعنيين وقتها بالاقتصاد القومى فعرضت عليه الجماعة رئاسة المهرجان وتولى بنفسه الدعوة لحضور أول مهرجان سينمائى يعقد فى مصر واختيرت دار سينما الأزبكية مكاناً لهذا المهرجان الذى أقيم فى 23 يناير عام 1936.


ولم تكن لجنة المهرجان خصصت جوائز أدبية أو مادية لأحسن الأفلام التى عرضت فى هذا الوقت وكانت الفنانة والمنتجة عزيزة أمير على رأس اليسنمائيين الذين تحدثوا فى هذا المهرجان باعتبارها رائدة السينما الأولى فى مصر، وقالت أنها كانت تتمنى إقامة هذا المهرجان تحت إشراف الحكومة وأن يكون بحكم صفته الرسمية فرصة تقدم فيها الجوائز للمشتغلين بالسينما حتى يكون لهم من التشجيع والتقدير ما يحفزهم على الإجادة فى عملهم.


وأشارت الكواكب إلى أن أمنية عزيزة أمير التى أعلنتها ف أول مهرجان للسينما لم تتحقق إلا بعد 20 عاما بإقامة المهرجان تحت رعاية وزارة الإرشاد ، ولكن لم يمهل القدر رائدة السينما عزيزة أميرة حتى ترى هذه الأمنية تتحقق .


واقترحت الكواكب أن يطلق اسم عزيزة أمير على الميدالية أو التمثال الذى تقرر منحه للفائز فى المسابقة فى المهرجان الذى أقيم عام 1956.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل