تداعيات قرار عباس تأجيل الانتخابات التشريعية محليا ودوليا

العالم-فلسطين

الاتحاد الأوروبي يعرب عن “خيبة أمله العميقة” إزاء قرار تأجيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي كان من المقرر إجراؤها في 22 مايو القادم.

وزارة الخارجية التركية، تدعو الاحتلال لاحترام بنود اتفاقية أوسلو 1995، وإنهاء موقفها الذي يمنع الانتخابات الفلسطينية في القدس، كما أعربت الخارجية في بيان اليوم الجمعة، عن أسفها لتأجيل الانتخابات البرلمانية والرئاسية الفلسطينية، التي ستجري لأول مرة منذ عام 2006.

وحملت أنقرة الكيان الصهيوني مسؤولية تأجيل الانتخابات الفلسطينية، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تأتي نتيجة لعدم استجابة الكيان للطلب الفلسطيني لإجراء الانتخابات في القدس الشرقية، ومنعها إجراء الحملات الدعائية للمرشحين في المدينة.

حركة “حماس” حملت في بيان، فجر اليوم الجمعة، حركة “فتح” ورئاسة السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن قرار تأجيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية وتداعياته.

في ظل الأوضاع المتوترة التي تعيشها القدس منذ أيام، نظم الفلسطينيون في القدس مساء يوم الخميس، وقفة تضامنية لدعم قرار القيادة الفلسطينية بأنه “لا انتخابات دون مدينة القدس المحتلة“.

أثار إعلان محمود عباس بعد منتصف الليلة الماضية، عن تأجيل انتخابات المجلس التشريعي إلى أجل غير مسمى، غضبًا واسعًا في الشارع الفلسطيني.

فقد عبرت القوى والفصائل الفلسطينية عن غضب بالغ من القرار الذي وصف بأنه “مخالف للإجماع الوطني وتفاهمات القاهرة”، و”انتهاكًا غير قانوني“.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل