بوش يدافع عن صداقته بـ”ميشيل أوباما” ويحذر الأمريكيين من “الاستقطاب السياسي”


قال الرئيس السابق جورج دبليو بوش إنه “صُدم” برد فعل الناس على تفاعلاته العلنية مع السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما التي عكست صداقة قوية بين بوش وميشيل أوباما، وفقا لشبكة سي بي أس الامريكية.


استذكر بوش اللحظة التي لا تُنسى عند تفاعلهما الوثيق خلال تواجدهما في متحف سميثسونيان الوطني للتاريخ والثقافة الأمريكيين من أصل أفريقي وتفاعلهما في جنازة السناتور الراحل جون ماكين عام 2018 ، وقال بوش إنه صدم من رد فعل الناس .


 


وقال الرئيس الأسبق جورج بوش في مقابلة على قناة “سي بي إس “: “لقد فوجئ الشعب الأمريكي لدرجة أن ميشيل أوباما وأنا يمكن أن نكون أصدقاء”، وأضاف: “الأمريكيون مستقطبون للغاية في تفكيرهم لدرجة أنهم لا يستطيعون تخيل أن يكون جورج دبليو بوش وميشيل أوباما صديقين.”


وأضافت السيدة الأولى السابقة لورا بوش: “لقد كانت صداقة قوية”.


وخلال المقابلة، دعا بوش الكونجرس إلى تخفيف حدة ما اطلق عليه “الخطاب القاسي” بشأن الهجرة ، مضيفًا أنه يأمل أن يؤدي ذلك إلى “تحديد نغمة أكثر احترامًا” للمهاجرين ، ويؤدي إلى مزيد من التغيير في السياسة.


وفي نفس السياق، أصدر بوش كتابًا جديدًا من لوحات المهاجرين بعنوان “من الكثيرين ، واحد: صور مهاجري أمريكا”، وقال الرئيس السابق إن الكتاب لا يغير السياسة لكنه أضاف أن له “صوت صغير” بين الناس الذين يحاولون التحرك نحو التغيير.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل