الخارجية الروسية: نأمل ألا يؤدي حادث “نطنز” إلى إفشال جهود إحياء الصفقة النووية مع إيران


 أعربت روسيا عن أملها بألا يؤدي الحادث، الذي وقع أمس الأحد في منشأة نطنز الإيرانية الخاصة بتخصيب اليورانيوم، إلى إفشال الجهود المبذولة لإحياء الصفقة النووية مع إيران.


وجاء في بيان للمتحدثة الرسمية لوزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، بحسب قناة ” روسيا اليوم” الإخبارية، اليوم الاثنين:” أن موسكو واثقة في قدرة الجانب الإيراني على إجراء تحقيق دقيق في ملابسات هذا الحادث“.


وتابع البيان: “في هذه الظروف ليس مصدر القلق الوحيد هو التهديدات على الأمن النووي والإشعاعي، التي نجح الخبراء الإيرانيون في احتوائها في وقتها وبصورة مهنية“.


وأضاف:” إذا تبين أن الحادث جاء نتيجة لأعمال كيدية ما، فهذا التعمد يستدعي الإدانة بقوة”، مؤكدا أنه من دواعي القلق أيضا كيفية انعكاس هذا الوضع على جهود متعددة الأطراف تبذل من أجل إعادة التطبيق الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة بتسوية الوضع حول البرنامج النووي الإيراني.


وأعربت زاخاروفا في بيانها عن أمل بلادها ألا يصبح ما حدث هدية لمعارضي خطة العمل الشاملة المشتركة من كل لون، وألا يقوض المشاورات الجارية بكثافة متنامية على منصة فيينا حول إحياء هذه الاتفاقات.


 


 


 

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل