الحياة الخاصة في ضوء القانون الوضعي – خاص عربي اليوم

في نص شهير يعود لعام 1890، كان له تأثير كبير في الولايات المتحدة الأمريكية على القانون الوضعي، حيث أكد القضاة آنذاك على ضرورة الاعتراف بـ الحياة الخاصة بصورة عامة من خلال التمييز عن حق الملكية والاستمرار بذلك بعد أن كانت الحلول مبعثرة في القانون العام.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – عبد العزيز بدر القطان

لاقت هذه الفكرة نجاحاً بحيث أن مفهوم الخصوصية أضحت سديمية المعنى كمفهومي السعادة أو الأمن، وهي تمتد لتختلط مع الاستقلال الفردي أو حرية الضمير، ومثل هذا التحرير للمفهوم غير غريب عن فقه اللغة الفرنسية الذي يعطي أحياناً إلى مفهوم الحياة الخاصة امتداداً واسعاً جداً.

إقرأ أيضاً: الأمم المتحدة والجهود في مجال العدالة الجنائية

لكن حقل تطبيق مفهوم الحياة الخاصة محصور أكثر في القانون الفرنسي حيث يستند إلى حماية هذا النوع من الحياة من خلال قواعد قانونية تمنع التدخل في خلوة الإنسان أو القضايا الخاصة أو تلك التي تتعارض مع إنشاء أعمال خاصة.

وفي ألمانيا الاتحادية يعترف الاجتهاد الألماني بحق عام في احترام كرامة الإنسان وإنماء شخصيته، ولكن الحياة الخاصة في القانون الفرنسي تتميز على مستوى تصوري على الأقل، عن حقوق أخرى معترف بها بهدف حماية كرامة الإنسان، وهكذا وخلافاً للقانون الأمريكي يميز القانون الفرنسي بوضوح، الحق بالصورة والحق بالاسم عن الحق بـ الحياة الخاصة كذلك الأمر فإن الاجتهاد القضائي يضمن حماية ضد تشويه الشخصية متميزة عن الحماية المضمونة لحق الإنسان في حياته وخصوصياته.

والجدير بالذكر أنه في مقالنا السابق قلنا إن الحياة الخاصة هي الحق في الهوية التي يجب ألا تكشف دون سبب وبدون موافقة صريحة، مثل اسم الفرد الحقيقي وعنوانه وعمره ومركزه العائلي وذمته المالية أو عادات حياته اليومية، كذلك فإن حق خصوصيته في بيته محمي قانوناً أيضاً وأموره الصحية وحياته الزوجية والعاطفية، وهناك اجتهاد هام بصورة خاصة ويتعلق بالحق بالصورة، إذ أن غالب انتهاكات الحرية لـ الحياة الخاصة تتم عن طريق الصحافة وتتعلق على سبيل المثال بنجوم السينما أو ما تعرف اليوم بإسم الصحافة الصفراء “الباباراتزي”.

*مستشار قانوني – الكويت.

إقرأ أيضاً: حقوق الإنسان وقانون منع التمييز وحماية الأقليات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل