البابا فرنسيس: مأساة المهاجرين الجديدة في المتوسط تدعو للشعور بالخزي


 قال البابا فرنسيس إن “الآن هو وقت الشعور بالخزي” بعدما ثارت مخاوف من غرق 130 مهاجرا في البحر المتوسط واتهمت منظمة تابعة للأمم المتحدة دولا بعدم الاستجابة لاستغاثاتها.


 


يأتي ذلك، بعدما أعلنت منظمة “إس.أو.إس ميديتراني” الإنسانية الفرنسية يوم الجمعة الماضي أن سفنا تجارية وسفينة تابعة لمؤسسة خيرية تجوب مياه البحر المتوسط بحثا عن زوارق المهاجرين عثرت على 10 جثث طافية بالقرب من زورق مطاطي مقلوب في المياه الدولية بالقرب من ليبيا يعتقد أن 130 شخصا كانوا على متنه.


 


ونقل موقع روسيا اليوم أن البابا قال للمئات في ساحة القديس بطرس خلال لقاء أسبوعي اليوم الأحد “أعترف لكم بأنني أشعر بألم شديد لوقوع مأساة أخرى في البحر المتوسط”، وأضاف “هؤلاء الناس.. أرواح بشرية توسلوا على مدار يومين كاملين طالبين دون جدوى مساعدة لم تصل.. والآن وقت الشعور بالخزي”.


 


وقالت صفاء مسهلي المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة الجمعة إن “الدول وقفت موقف التحدي ورفضت التحرك لإنقاذ أرواح أكثر من 100 شخص”.


 


وطلب البابا الصلاة على أرواح المهاجرين الذين هلكوا في البحر وكذلك “لمن يمكنهم المساعدة لكنهم يفضلون أن يشيحوا بوجوههم”.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل