البابا فرنسيس عن غرق زورق بـ130 مهاجرا: “بشر يموتون في معابر مأساوية جديدة”


أعرب البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، عن حزنه من خبر وفاة ما يقرب من 130 مهاجرا، عندما انقلب بهم قارب مطاطى فى البحر المتوسط ​​قبالة الساحل الليبي، وغرد البابا فرنسيس على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”، قائلا: ” إنني حزين للغاية على المأساة التي حدثت مرة أخرى في البحر الأبيض المتوسط. مات 130 مهاجرا في البحر. هم الناس. هم بشر”.


البابا فرنسيس على تويتر


 


ودعا البابا فرنسيس، رعايا الكنيسة حول العالم بالصلاة من أجل ضحايا القارب الغارق فى البحر المتوسط، مضيفا: ” دعونا نصلي من أجل هؤلاء الإخوة والأخوات ، ومن أجل أولئك الذين ما زالوا يموتون في هذه المعابر المأساوية”.


 


وقالت منظمة إغاثة دولية، أن ما يقرب من 130 مهاجرا لقوا مصرعهم، عندما انقلب قارب مطاطى فى البحر المتوسط ​​قبالة الساحل الليبي، بحسب “سبوتنيك”.


 


وقالت منظمة “إس أو إس ميديتراني” (Sos Mediterranèe) غير الحكومية  فى بيان: ” وبعد ساعات من البحث، تحقق أسوأ مخاوفنا. فقد شاهد طاقم سفينة Ocean Viking مشاهدة الآثار المدمرة التى خلفها غرق قارب مطاطى شمال شرق طرابلس”.


 


وأشار بيان المنظمة الخيرية إلى إن القارب كان يحمل نحو 130 شخصا، ووفقًا للمنظمة، رصدت طائرة تابعة للوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل “فرونتكس” حطام القارب المقلوب، بينما فى وقت لاحق، لم يعثر طاقم سفينة المنظمة على ناجين ورأت ما لا يقل عن 10 جثث للضحايا.


 


وقالت المنظمة الخيرية: “قلوبنا انفطرت لهذا الحادث، نفكر فى الأرواح التى فقدت وفى العائلات التى قد لا تكون متأكدة مما حدث لأحبائها”.


 


وتشهد أوروبا تدفقاً للمهاجرين واللاجئين خلال السنوات العديدة الماضية، الذين هربوا من الحرب والفقر فى بلدانهم فى إفريقيا والشرق الأوسط.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل