البائس.. أصلاً وترجمة

ذكرنا مرة كيف أن عباس محمود
العقاد كان يسخر من أدب الحزن واللطم والتفجّع في تلك الأيام، ويستنكره على
أصدقائه وخصومه سيان، وقد تخصص في نقد ومطاردة المسكين مصطفى لطفي المنفلوطي صاحب
“النظرات والعبرات” وشيخ البكّائين في تلك المرحلة.

وكان العقّاد إذا أراد مهاجمة
المنفلوطي قدّم لذلك باعتذارات كثيرة، شارحا أن المنفلوطي صديق بالدرجة الأولى،
لكن الصداقة لا تغلب على الحقيقة.

إذا كان للأدب في القرن
الماضي عملاقان، هما العقّاد وطه حسين، فإن عميد الأدب العربي لجأ إلى الحيلة
نفسها في كتابة هجاء مُقْذع للشاعر حافظ إبراهيم.

حاول شاعر النيل، على ما
يبدو، ترجمة الجزء الأول من رواية “البؤساء”، لفيكتور هوغو. وكان العميد
يحب كل ما كتبه شاعر فرنسا، ويكره منها “البؤساء”، ويرى فيها عملا مملا
مليئا بالإطالات. وربما السبب كونه يكره الحزن والكآبة. كما كان، مثل العقاد،
يتبرّم بتلك المرحلة التي طغت فيها الأحزان على النتاج الأدبي في مصر.

وقال مرة: “كان البدع
في أيام صباي تكلّف البؤس وانتحال سوء الحال، والافتنان في شكوى الناس والزمان.
كان ذلك بدعا في العقد الأول من هذا القرن، وكان حافظ يذيع هذا البدع ويروّجه”.

لم تستفزّ الرواية وحدها
العميد، بل استفزته خصوصا الترجمة. وبعد الإسهام ومديح أسلوب شاعر النيل ولغته
العربية والتشديد على علاقة الصداقة معه، ينتقل إلى القول إنك ما أن تبدأ في قراءة
الترجمة حتى تشعر بأنها كُتبت في غير هذا العصر.

وفي سخرية حادة يقول، من
الأكثر سهولة أن تفهم “البؤساء” بالفرنسية مما أن تفهمها بترجمة حافظ.
فالشاعر لا يسيء فقط فهم النص الذي يتصدى له، بل هو يُهمل أيضا الكثير مما فيه،
بحيث لا يعود له معنى على الإطلاق. ويروي العميد أن أحد كُتّاب مصر المُجيدين بكل
براءة: “أليس غريبا أن يكون ابن المقفع أدنى إلى إفهامنا من حافظ”؟

يقول العميد: “نأخذ
حافظا بعيوب ثلاثة: الإسراف في اللفظ الغريب، والإعراب التام عن بعض النصوص.
والتشويه الذي يختلف قوة وضعفا لبعضها الآخر. وهذه العيوب الثلاثة خطرة جدا، ولكن
حافظا يستطيع أن يحتملها، فليس يمكن أن نقرأ، لا أقول ترجمته، بل أقول كتابه دون
أن تستفيد”.

غير أن هذا الاعتذار، أو
الاستدراك، أو المقدمة من الصداقة والمشاعر، لا يخفف من الحكم القاطع الذي أصدره
العميد على شاعري فرنسا ومصر، في وقت واحد.

الخلافات الأدبية والصداقات الشخصية كثيرة في
الأدب العالمي أيضا. ومن أشهرها ما كتبه النمساوي ستيفن زفايغ في “عالم
الأمس” عندما تحدث عن الصداقة الشديدة التي ربطته بأحد المترجمين الكبار في
فرنسا. وروى أن المترجم هو أحب أصدقائه في بلد كان له فيه الكثير من الصداقات
والمودّات.

وعندما كان يزور باريس، لم
يكونا يفترقان من لحظة وصوله إلى محطة القطار. وحسب روايته، فإن المترجم البالغ
الثقافة لم يكن صديقا ودودا فحسب، بل كان معلما غير مباشر، يلجأ إلى مشورته في كل
قضايا الأدب.

(الشرق الأوسط)

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل