الاتحاد الأوروبى يخطط لإعادة المهاجرين المخالفين إلى بلدانهم


كشف الاتحاد الأوروبى، عن خطة لتشجيع المهاجرين المرفوضة طلبات لجوئهم على الرحيل الطوعي، وإقناع أوطانهم فى إعادتهم ومساعدتهم على الاندماج بشكل أفضل.


 


وتتصور الاستراتيجية الجديدة تقديم استشارة للمهاجرين الذين وصلوا دون تصريح بشأن مزايا العودة إلى الوطن، وتسهيل الإجراءات العملية والقانونية لترحيلهم، واستخدام المساعدات التنموية أو فرض قيود على التأشيرات لإقناع الدول التى خرجوا منها أو عبروا منها بإعادتهم.


 


وقال مارجريتيس شيناس نائب رئيس المفوضية الأوروبية، للصحفيين: “ليس سرا أن الاتحاد الأوروبى لم يقم بعمل جيد فيما يتعلق بعمليات الإعادة“.


 


وأضاف أن نحو نصف مليون شخص رفض السماح لهم بالبقاء فى 2019، وأن 142 ألف شخص فقط أعيدوا.


 


ويجاهد الاتحاد الأوروبى لإصلاح سياساته بشأن الهجرة واللجوء منذ وصل أكثر من مليون شخص إلى أوروبا دون تصريح فى 2015، كان معظمهم من لاجئى سوريا، ما فرض ضغطا على منشآت اللاجئين فى الجزر اليونانية وإيطاليا.


 


وأثار وصولهم أحد أكبر الأزمات السياسية فى أوروبا، فقد تناحرت الدول حول من يجب أن يتحمل مسؤوليتهم وما إذا كانت دول أخرى مجبرة على المساعدة.


 


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل