الابن يكشف مالايعرفه الجمهور عن فؤاد خليل..”ستامونى” والده طبيب وأمه تركية


لا يكاد يظهر فى مشهد واحد من ممشاهد العمل الفنى مهما كان دوره صغيراً حتى يخطف أنظار وقلوب الجمهور وينشر البهجة ويضيف للدور فلا تستطيع أن تنساه، ليبقى راسخاً بموهبته وعبقرية آدائه فى وجدان الملايين.


هكذا بقى الفنان فؤاد خليل فى وجدان الملاين بأعماله رغم رحيله فى 9 أبريل عام  2012.


فلا أحد يستطيع أن ينسى الريس ستامونى فى فيلم الكيف، وأشعاره التى حفظناها وهو يغنى للقفا، ويقنع المزاجنجى بأهمية ودور القفا فى الحياة بأسلوبه الكوميدى المتميز وحواره وطريقته التى يحفظها كل من شاهد الفيلم ولا يمل من تكرارها، لتبقى عبارة المزاجنجى “بحبك يا ستامونى مهما الناس لامونى” أحد أهم العبارات فى الفيلم، وهو عم سعيد المواطن المطحون الغارق فى مياه الصرف الصحى فى فيلم جاءنا البيان التالى الذى يسخر من سخرية الإعلام ويغنى “االحياة حلوة بس نفهمها”، مشيرا ألى أنه يعوم فى حمام الساحة الخاص به مغنيا “بتفوح الروايح منه.. وبيتقل علينا إكمنه”، تلك الجملة التى ارتجلها الفنان المبدع ضمن جمل كثيرة كان يضيفها على العمل الفنى ليمنحه بريقا وتميزا مختلفا.


ورغم ان فؤاد خليل لم ينل أدوار البطولة وكان فى الغالب يظهر فى العمل الفنى فى مشاهد معدودة إلا أنه استطاع أن يحقق نجاحاً وجماهيرية كبيرة، فهو الفنان الذى يعشق الفن ومن أجله ترك الطب، كما عانى فى نهاية عمره من المرض لسنوات.


وفى تصريحات خاصة لليوم السابع تحدث أحمد فؤاد خليل ابن الفنان الكوميدى الكبير عن سيرة والده مشيراً  إلى أن الفنان فؤاد خليل نشأ بين الإسكندرية والقاهرة وكان والده أحمد خليل سعد طبيب أشعة عمل لفترة فى الكويت ووالدته تركية الأصل.


وتابع ابن الفنان الكبير:” كان ترتيب والدى الثالث والأخير بين إخوته وكان له أخ وأخت تخرجا من كلية الصيدلة ، ووالدى يعشق الفن ولكنه التحق بكلية طب الاسنان  لرغبة والده ، وخلال دراسته بكلية الطب تقدم لاختبارات معهد التمثيل ورسب مرتين وكان أعضاء اللجنة زكى طليمات وجلال الشرقاوى وقالو إنه لا يصلح للتمثيل ، على الرغم من أن جلال الشرقاوى استعان به فيما بعد فى عدد من المسرحيات ومنها راقصة قطاع عام”

إقرأ أيضا :   "هجمة مرتدة" يعيد دراما الجاسوسية لمائدة مسلسلات رمضان


وأضاف أحمد فؤاد خليل :” قضى والدى فى كلية الطب 10 سنوات بدلا من 7 لانشغاله بالفن ومحاولته الالتحاق بمعهد التمثيل، وكان خلال دراسته يلتحق بفرق المسرح الجامعى، وادعى فى بداياته أن له صلة قرابة بالفنانة شادية التى كانت تعرف والدته ولكنهما لم يكونا أقارب”


وأكد أحمد فؤاد خليل على دور الفنانين أمين الهنيدى وفؤاد المهندس وعبدالمنعم مدبولى فى اكتشاف والده وتقديم موهبته حيث قدموه فى أدوار صغيرة حتى كانت انطلاقته فى مسرحية مع خالص تحياتى بطولة الفنان مع خالص تحياتى بعد أن رأه فى مسرحيات أمين الهنيدى.


تزوج الفنان فؤاد خليل  من إحدى زميلاته بكلية طب الاسنان بعد أن جمعته بها علاقة حب وأنجب منها ابنيه أحمد ومنة ، ومارس الطب بعد تخرجه وفتح عيادة حتى عام 1987 حتى قرر التفرغ للفن.


وتألق الفنان الكبير فى العديد من الأدوار الكوميدية التى ارتبط بها الجمهور ومنها أعماله المسرحية :مع خالص تحياتى، وراقصة قطاع عام، وعلى الرصيف، وسوق العصر، كما شارك فى العديد من الأعمال السينمائية التى أبدع فيها حتى وإن شارك فى مشهد واحد ومنها، أفلام الكيف، جاءنا البيان التالى، الوحوش الندل، والبيضة والحجر ، الدنيا على جناح يمامة، ليلة القبض على بكيزة وزغلول، وغيرها وكان آخر أعماله فيلم “صايع بحر” وظهر فيه في مشهد واحد فقط، كما شارك فى عشرات المسلسلات.


وأصيب بجلطة أثناء عمله فى فوازير عمو فؤاد وأقعده المرض لمدة اقتربت من 8 سنوات أصيب خلالها بالشلل وابتعد عن الفن.


وقال ابنه أحمد أنه غير صحيح أن الفنانين لم يزوروا والده خلال فترة مرضه، مؤكدا أن الكثيرين منهم زاروه فى بداية مرضه ومنهم الزعيم عادل إمام والفنانين محمود عبدالعزيز ورجاء الجداوى وهانى شاكر وماجد المصرى ووحيد سيف وغيرهم، وقلت هذه الزيارات بالتدريج حتى وفاته، وحضر جنازته أحمد بدير وأشرف زكى وسامح الصريطى وأشرف عبدالغفور.

إقرأ أيضا :   أحمد عز عن "هجمة مرتدة": أحب تقديم الأعمال الوطنية لأنها تنشئ جيل يحب بلده


 

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل