الأمم المتحدة تدعو الدول غير المشاركة فى معاهدة حظر الألغام التوقيع على الاتفاقية


وحذر جوتيريش من تطوير العبوات الناسفة، مشيرًا إلى أنها كانت “أكبر التهديدات” لقوات الأمم المتحدة في إفريقيا، من الصومال إلى مالي، وأن خطر وقوع انفجار جديد يتزايد في جمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية، على حد قوله.




وأضاف أن الألغام والعبوات الناسفة وبقايا معدات الحروب القابلة للانفجار تعتبر “أسوأ ما أخرجته البشرية، إلا أن الجهود المبذولة للقضاء عليها تعكس أفضل حالات الجنس البشري”، متعهدًا بتكثيف جهود الأمم المتحدة لتخليص العالم من التهديدات الإنسانية.


وأكد جوتيريش على أهمية إزالة الألغام وضرورة تعزيز الجهود الدولية في هذا المجال، لا سيما في مناطق الصراعات المسلحة، داعيًا الدول الأعضاء إلى الامتثال للمطالب المنصوص عليها في المعاهدات الدولية الخاصة بما يتعلق بإزالة الألغام.


وعرض الإجتماع مقطع فيديو مصور للممثل الإنجليزي دانيال كريغ، الذي يشارك في حملة الأمم المتحدة لإزالة الألغام الأرضية المضادة للأفراد. 


وتحظر معاهدة /أوتوا/ أو اتفاقية حظر الألغام، استعمال أو تخزين أو إنتاج أو نقل الألغام المضادة للأشخاص، أي التي تستهدف الأفراد، في جميع أنحاء العالم، وقد دخلت حيز التنفيذ في عام 1999.


ومن الدول غير الموقعة على الإتفاقية الولايات المتحدة الأمريكية والصين وروسيا والهند وإيران وإسرائيل وميانمار وكوريا الشمالية وفيتنام، في حين أن هناك أكثر من 160 دولة موقعة على المعاهدة.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل