إيران وإسرائيل و “حرب السفن”

السياق العام، ليس الهجوم
الإسرائيلي على سفينة إيرانية، مدنية أو حربية، بالحادث الأول من نوعه، وقد لا
يكون الأخير.. التقارير الدبلوماسية والإعلامية تحدثت عن عدد كبير من الهجمات التي
شنتها إسرائيل ضد أهداف «بحرية» في إيران، منها اثنا عشر هجوما في العام 2019،
وعدد غير محدد في العامين التاليين.

أما من حيث التوقيت، فالهجمة الأخيرة على
سفينة تقول إسرائيل إنها تتبع الحرس الثوري، وتعمل على تزويد الحوثيين بالمعلومات
الاستخبارية اللازمة في حربهم على السعودية، بدت لافتة، إذ تزامنت مع بدء تصاعد
الدخان الأبيض من موائد التفاوض في فيينا، ولا يمكن فهم هذا العدوان، إلا في سياق
«الخربشة» و»التشويش» على مسار العودة الأمريكية للاتفاق النووي مع إيران.

إيران، ما زالت تحتفظ بـ «مقاربة الصبر
الإستراتيجي»، أولى أولوياتها، إغلاق ملف الحصار والعقوبات، وهي لن تسمح لأحد بأن
يخرجها عن سكة المفاوضات، سيما بعد أن انطلق قطار الوساطة الأوروبية بأقصى سرعته
في الأيام الأخيرة، محمّلا بأنباء سارة لإيران وحلفائها في المنطقة.. هذا يفسر
جزئيا، لماذا تحجم إيران، أو تتريث طويلا، قبل أن تشير بأصابع الاتهام لإسرائيل.

إيران قامت من قبل، بضرب سفينتين إسرائيليتين
في بحر العرب، ولكنها «استعارت» من عدوها اللدود، سياسة «الغموض البناء»، بل وذهبت
أبعد للتنصل من المسؤولية عمّا تعرضت له سفن إسرائيل التجارية.. وعلينا أن نتوقع،
كما يتوقع المستوى الأمني والعسكري في إسرائيل، مزيدا من عمليات التعرض الإيراني،
لخطوط الملاحة الإسرائيلية مع آسيا والخليج والشرق الأقصى.

إسرائيل تراقب من جهة، أداء إدارة بايدن حيال
إيران، وبكثير من الامتعاض والقلق، وقادتها منزعجون من الأنباء التي تتحدث عن
تسارع وتيرة التفاوض لحلحلة عُقد الملف النووي الإيراني، والأجواء الإيجابية التي
تغلّف هذه المفاوضات.. بيد أن إسرائيل، وبرغم «عراضاتها» و»استعراضاتها»، أعجز من
أن تشن حربا شاملة على إيران، أو أن تتمكن من تدمير برنامجها النووي، وهي بكل
تأكيد، تعرف أن التعرض لمنشآت هذا البرنامج، يمكن أن تكون له نتائج محدودة، بيد أن
كلفه عالية.

إقرأ أيضا :   الزيادة السكانية والتنمية

وإسرائيل فشلت من جهة ثانية، في إقناع إدارة
بايدن لاستكمال ما بدأته إدارة ترامب: سياسة الخنق الاقتصادي وتكتيك «أقصى
العقوبات» و»تصفير الصادرات النفطية»، مع إبقاء «الخيار العسكري» جاهزا على
الطاولة، كما صرّح وألمح إلى ذلك، أركان كثر، من الإدارة السابقة.. الفشل
الإسرائيلي في هذا المسعى، يتكرر للمرة الثانية، الأولى كانت في العام 2015 مع
إدارة أوباما.

بين هذين الخيارين المتعذرين، تلجأ إسرائيل
إلى خيار ثالث، يمكن وصفه بـ»حرب استنزاف» ضد إيران: ضربات لأهداف في سوريا
والعراق، اغتيالات، عمليات سيبرانية، واليوم «حرب السفن».. بالمعنى التكتيكي، هذا
الخيار مزعج لإيران، ومكلف لصورتها ومكانتها، لكن من الناحية الاستراتيجية، خيار
لا يعرقل برامج إيران أو يعطل سياساتها في الإقليم.

لا نستبعد أن تبادر إيران إلى ضرب سفن
إسرائيلية، وأن تلجأ في الوقت ذاته، إلى «الغموض البناء».. ولا نستبعد أن يتصاعد
الموقف بصورة تؤثر على حرية الملاحة الدولية في البحار والممرات المائية، وربما
لهذا السبب بالذات، تحذر الأوساط الأمنية والعسكرية في إسرائيل، من أن «حرب السفن»
هي سلاح ذو حدين، وأن إيران بمقدورها أن توجه صفعات كبرى لخطوط التجارة والملاحة الإسرائيلية.

أغرب ما في أمر الاعتداء الأخير، ربطه بمجريات
الحرب على اليمن، ومحاولة إسرائيل تقديم عدوانها على سفينة إيرانية في عرض البحر،
بوصفه «هدية» لبعض دول الخليج العربية، وتجسيدا لرؤية ما فتئت حكومة اليمين بزعامة
نتنياهو ترددها، وتتحدث عن حلف إسرائيلي عربي (شرق أوسطي) ضد إيران بوصفها التهديد
الرئيس والخطر المشترك.

الدستور الأردنية

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي “وكالة عربي اليوم الإخبارية”

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل