أبو الغيط يترأس اجتماعا تنسيقيا مع الأمم المتحدة والاتحادين الأفريقى والأوروبى حول ليبيا


ترأس أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم الثلاثاء، اجتماعا تنسيقياً للجنة الرباعية حول ليبيا، التى تضم (الجامعة العربية، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الأفريقي)، وذلك لبحث الجهد المشترك الذى يمكن أن تقوم به المنظمات الأربع دعماً للعملية السياسية فى ليبيا للوصول إلى تسوية متكاملة ووطنية خالصة للوضع فى البلاد.


وصرح مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة بأن الإجتماع، الذى عقد عبر الفيديو كونفرانس ويعد السادس من نوعه للجنة الرباعية، عُقد على مستوى قيادات المنظمات الأربع، وشهد مشاركة كل من أنطونيو جوتيريش سكرتير عام الأمم المتحدة، وجوزيب بوريل الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية، ومونيك نسانزباجاجانوا نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي، التى مثلت رئيس المفوضية موسى فقيه محمد.


وأوضح المصدر أن اللجنة الرباعية استعرضت وأثنت على التقدم المهم الذى شهدته ليبيا على مدار الأشهر الماضية، من خلال التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار وتثبيت حالة الهدوء العسكرية فى الميدان، وانعقاد ملتقى الحوار السياسى الليبى تحت رعاية الأمم المتحدة، واختيار وتنصيب السلطة التنفيذية المؤقتة الجديدة بقيادة رئيس المجلس الرئاسى محمد المنفي، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة.


وتداولت اللجنة، فى هذا السياق، الجهود المشتركة التى يمكن أن تبذلها المنظمات الأربع فى سبيل دفع واستكمال المسار السياسى فى البلاد عبر تنفيذ بقية الخطوات والاستحقاقات المنصوص عليها فى خارطة الطريق، التى كان ملتقى الحوار قد أقرها، وصولا إلى اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية فى موعدها المقرر نهاية شهر ديسمبر القادم.


وشددت اللجنة على ضرورة الاستمرار فى مساندة الجهود التى تبذلها الأطراف الليبية، وخاصة عبر اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) من أجل تنفيذ الخطوات والترتيبات الأمنية واجراءات بناء الثقة المنصوص عليها فى اتفاق وقف إطلاق النار، وعلى رأسها التوصل إلى آلية ليبية لمراقبة وقف إطلاق النار بدعم أممي، والإخراج الفورى وغير المشروط لكافة القوات الأجنبية والمرتزقة من جميع الأراضى الليبية، بما يعيد لليبيا سيادتها الكاملة ويحافظ على سلامة أراضيها ووحدتها الوطنية.


وأضاف المصدر أن اللجنة توافقت كذلك على أهمية التعامل مع التهديد الذى تمثله الميليشيات المسلحة والبدء فى تنفيذ برامج عاجلة ومنهجية لتحديد وحصر هذه الجماعات وتفكيكها دون ابطاء، وخاصة من أجل تهيئة الأجواء الأمنية المواتية لاجراء الانتخابات المنتظرة.


ولفت إلى أن اللجنة اتفقت على جملة من الخطوات الهادفة إلى دفع العمل التكاملى وتعزيز الاتساق فى المواقف بين كل من الجامعة العربية والأمم المتحدة والاتحادين الأفريقى والأوروبى فى المرحلة المقبلة؛ كما توافقت المنظمات الأربع على عقد الاجتماع القادم للجنة خلال النصف الثانى من العام الجارى لمتابعة هذا الجهد والحفاظ على الزخم الدولى المتناسق المصاحب للمسيرة السياسية فى ليبيا إلى أن تتكلل بالنجاح.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل