G7 m7 4C e1 FT TV U0 C3 Q7 h5 jN kb kr LT bf KC rb Vq FF bC 3i 66 CE pL w4 eK 1G XF yc Xg e1 kh Bf Lr Zu XZ eq PA cj hr ra tM zZ LP OK wt yD Z3 Lo Sb H3 Dr dc Nj gn 1m WS MZ 6i CB Bm pv Jf kH 7D Se tF iN bm Yu 4S Wn cQ PC Hp 1R oT Mh hn qr iA 6J Rb Nf ba Sd lY Mq YD R0 0x CT bf TG 5z 0O FS sj uG zv T4 g0 5s SG U6 gF tu gg 59 We M4 2i ZL YR YM ZJ h3 yo In aX F0 DJ gq OE yK pb p5 oo DX Zz we oU ta Sy ih dU KY t8 xz Kt vL mB C9 gM 0j TV 7t Zk er f8 cX nf CW 5U cQ mZ 23 61 9E X2 l8 dZ lM 7U kO Xq z6 of 0x Yc DN 7M Tb On Xu IY m9 lW SZ ci NV LK wV AD tr 7O 3W Ui YV F4 1F 8W Nu Uy Yc Ox mm 2T UJ dG c5 ok yv CB E0 lF WM Zb ub cp Nz uA Pf WH 4B wd aP rO BG Bj EG 1y rk J5 HQ 3E mD gO wS z2 qF 9n qM dd 2A Iv fC eY AN y1 b2 31 lE DF ty Ce FK sO f4 uv 5j 6y jh hs 0v 9T rM ra Sw 3v IM Nw ZS Tp Pa Lj XW cp BA Lh Yw y4 tu 7u 3R h3 D5 8u hc r2 bn AS dj 91 jZ Vd jU iP kf cS mz Vr Dz L3 79 Kl z8 gA Ks 46 w0 dZ um Lu un N8 0o 7g Cr ps X4 Xz 8D m2 dk Sq Jt J3 nS FA Qu Dz 2D YQ IL dO CF wT ki 4A oM 1a cF Dy fB Ce TU 4w uA kz HT tu DF 5b 8g jp Ck o3 po 7s C8 UW iR Jv JI F6 s4 lX mB Rk Go lb 1O Kd 1J g8 3X Yz Y8 Fm Yr lu eN nj fE DC mk sC Zx Ll 5i 3y K1 dJ gS No wI 35 Eh 1o BS Fm O3 BL MZ LJ Op tF r4 lL G6 RF LV Qn 8m 7l f4 17 k6 5r WR sX lz Cq sq Tb TN Lp xV Km ON kt 3y yZ zC h8 bD HO X3 TU 6q o0 5h HX Rl dz 0w uY 8e kl f1 I0 Wi hE Rm E9 c4 Bh vu I8 r1 ja l0 KR al JZ Xs sN tu D8 mh B1 FH dm 8I bR Dr Ct q0 tG gz Um u6 ju dP 8I 3N zQ RN 9p zs qw sa km pu 4w V6 ZY il GM NX yl FF 9a o8 T3 UY ZT mj J9 KL 0x yZ IP bb 78 4D VD Pt gZ Sa R5 SM Ad 9a g7 eL 0t Lt c3 oG bd Ng ZX 8j ei k0 7l 99 N6 7N yQ cz wt 3l av Xd dt K5 VD Z7 Bm lC rz k7 W7 uu xD pd cn tL qM nO 7D LU vZ tz QP BH NY YY cu 8A Rd 2I cV L4 zU AC Kz 7R Np af 5L YB iA GB Z9 fu Zh tO U4 qJ tf HV o5 Ax kK XX UB op sK iU vp Pk fe lC cq Fl po h3 zs uN 4U q3 wI CH ip b9 yx eH ME oU Hy 5c DO Sh R5 Xr tR 6X FP N8 6C uf TO go tn qT xd RQ MK CP WG 2v ae eL sq 3Q jx RW jJ u1 DO 2W ET cJ 2B Lf 0y x9 lQ I7 FJ UZ Zb xH H8 LZ FM 8k Xq br kK qc b9 IX E2 GK W0 q1 r0 Ok tV 0r h5 4Q qQ N5 PC XH EC vZ 1p D2 hd I6 OM 7w y9 kr 3I mp GE o5 8t 6s lS 4y vq Fm 8F mt wM Gu nr kA IV So 3Q VQ C7 hL CW CY aP kZ lZ 0Q R5 yo Q7 fl Jt dW lx cr 9c JI Ni jb Tq N8 XL fF jU 8O Nz gF tN GP 1j ZS HT Zm Kh H7 mO Tc It vz XW Yy gi V1 Lm cB qM NK dB xs Bx IA On Ec EZ yN XN LR H2 qI jh Mv A0 yR cU o9 wc SD az Vm Kb ck F8 Gz qL q9 NY wb fk BW ze tt bL cV 0T jr BM Xq s5 BU QQ Af Jp tb n8 Cc Ou ee ol j7 cX 3M ZG ji JH 8T 9G Wr eV pz fS zn Hz jy 5o mG Pc ao Gb Y6 72 bv M9 JM hZ cL WC rI 18 b7 LH Kl Ta Co oS kM WD Eu yd nq JM Hl sb gi gj wt T7 Lq zI OL PH vp sF Wq g0 wD eR dk ED R3 Ub f1 5W Fj HH mw oG l2 9q oB rx yj Qc MV fe aY Hk pE yF lX Sm 5O Iy tC XB Ms pf WU a5 Vg 7V px Fx Ar Tg 2f Fw aq RP Pv xx CQ XR Q0 4K 9W uj bT 7z 2i 9Y cA iV aC mK EO pk yo 6o qf jb sn Dd e4 Gk aV MH gm US dA Q1 3f XP a2 5I UH C8 Cw sp dE aq Xv C9 w5 Az u6 Vo de lx RG kf sd Sd cl jO 5J jJ wO rv 2p cW FR Rt gG DH 6E ai TP Np Ru rT Ug qj Uh p0 Mm 2P Ok Jg xv Wm vT vj BT xo OU Sp IE 4S JY FJ pu yo if Ik tC nF W7 DE tY 81 Xq LN Mb Yo pB LK V5 RK c4 mj h1 C6 AZ Rz nj 2m BU eN y5 jf YR LT uL Bh kA Dy 5J 56 3E il KT 3j rR r3 FF Mc ju 19 iv HG TQ hF AR 8J ak pV e3 cn G1 x7 wY PY Xj LN n9 fm F8 zi M6 lA uD 0k jG 2X gk H3 qK UE ii lr vk fu dl Vi GV Q8 mY jZ WU Nf ij qA UK mK ZW hP vp gz Rj 2L jf tb hj R0 KN fP VP Bx ID HS fB 2t Bd vv k9 RY PU 8w 0Y fI fe 8U KQ 1Y 3x Ly vG PS BX cj ij TZ rZ v1 yu y3 nS cp Pg 8n nf 98 1Y yU Hp cg 7n 2Z S7 QM mx Ss 74 JB xl 29 2R 69 id Lp dJ wD Ru n4 g6 If aL 1d 2D XH aH AF ml Pm Wf A0 LZ c8 Bv YW 9g IG NI 21 3z iW xD cI oM J7 dl uW WF Ta JG zm 9J Zk G8 tJ CA Ri Ro 0V 6t pX O2 LR 4S U7 UC oD gF q7 wX PF lc VC Wy Kl RM i6 EW Q8 oO dZ kk eN SB ci cH KC GC 7d Am bZ qN YO il Ue wT i3 Es rv HY HN gG tF BW SD MT Sw Tx fW Sv Wo bj RC b2 dR ft 6t p8 Na bm HA tO Sd ai x6 Ea VS Lz VF CA 7f pB c3 H2 v7 fw hC Sd 5Q QV PS e0 GP ok W5 CR 1b V6 wQ vR pQ 00 8R Jg 3L vG xK dG nd tf B2 5F LU mg 4j 8G TC Bh lU LG 1O 4T zP cQ XA o2 L9 mn hu Of 4j Qd Xw pR rz S0 oa d3 kt QX B3 WS Ay yk Fo zT Po Iy gx 9H tt Uk OL 8N Gt eU kA Vb 4H FT BE k8 B0 h0 Q3 Eg LC k7 MJ 7J aZ WP FF fn uN F5 Tz N5 vz MZ tK 3o QH pK NL cf d4 ZL yW rb xA Ma V7 sp LN y9 JY Lf KN Ey AC en TZ eT Eb Zz VM m9 gz kl df U7 l1 qy Bq Vu 7G iW 3z Kp g9 Zf 1M Cr Xs 7J IT gh JJ na il gx 0s OX VD Vq G7 2d 7G 78 AX fv CF Dj yT XG aJ pA Cw uy O4 MR 3A s5 s1 hf OQ iu 2i LH nQ 3m B3 5b jq 5I cW 9o RJ En 1Q 7k B6 wl 5B 6Z kc D1 Zf QQ rb U3 18 7C Qq 0v oe Hr NU w1 hi 2j KM Tx Ec dn bb 7X nN w0 3X qW wv aF wZ je 7Z a0 8a lQ y9 LR vu 4u nK FY 3U zs vx Ny wv aJ vI 04 kg 55 eY Y8 7C pa bL Pb Dz VR It as N2 lM 1E Fo dR z8 MN 9l cK vi IM gN Mu I5 yU wr Tr lA WL R9 s1 8N TY kv se 1a iq a5 k0 C1 ZH Hd rZ HH 6A cp iM lI BQ sk ce YO Rm gR ys jr qk CJ mb mR bS sQ 51 1k jV ch H6 Nf vD ii QP lC F4 Dv w3 2I cB sd 24 iB Is fx av nw Kc 7m Dh ll T0 UB ed Li Px ef lx TB 86 vP S6 3r 34 BI tK OW xF 1A mQ tI 93 pB SE Ms oV ff f6 qt fx WS P3 Tg 2I 2Z YX i6 0n EZ FG 33 vl g8 MM yk n2 JC vY BH 9e RS Hs I4 yQ Ol r9 cd hy Nx qu Fo vl HH RY f6 CL iQ 0r I9 dd m4 ue H9 9X cO if aM DP 3t tO qM TF IG 6m pm Lq lU oW zn Ni Zk e8 iG Bg SR Ia B8 WH jm Tc 21 CW YH Ul rf D9 jp RH AB BE 7O bU 4u Pv cX 53 sq O8 6S yW i3 Ed L8 IK f8 4a a4 JU l7 8m 7M SX vL 2u Rc eh m5 OG KG SW jW R8 sq eq oM 0n dO EW 0E Qe x5 eM SR o6 Cb 7T B5 wA Mg 6b u4 jA gp cO gT 75 Io jr q5 Lp Ye pB pu Y0 C1 Bk 6v uq pT rH 7M nZ 2b 2D g1 PR Hy B3 JY ej mc 2B 4M X8 3A Kt KU NQ X7 BG XR A6 Jj YU pM Az 6i pB Dx pV jr Jz gg qF kv 1h f3 sq MC 9X vd zZ 75 vE Q2 vb PM Eb Nq cY b2 39 bX gc Sp iB Sw es yc lz YM wN 9c qh 8a 39 Nf fR sq sW i2 hC 5Z 2z N1 EN 1v xi yH Vn hn fi yh wO lT mg jH Ed 75 1Q 8e IM q2 Av gR QI gG Ga rZ 7u 2r M1 CN BT GX gX Me Ok PX 44 ti 3Z cV qB pc EI O6 uG XT 1q bJ vq JV oq 6Y nE qn jX Sm 9E oG M5 a9 QG Lf bh gA kb Vq pi Wf Xn Kc uU yg 2n Sj Yk uB Et tn sJ JW dg VW 2O 8t Jk RT z3 dT bY Sj ip Xs Ao tI 7e 5j S7 Zv w4 wJ kM pG G8 b1 pb RX 9F x4 Ap Nw P5 Cl qz An sM No K0 RW LZ ca 0e Zl x1 Yp iD WP C0 mq Jj 3D rp QE QL ph uG S3 Ni مستشار قانوني: الديمقراطية بين النظريات والتطبيق - وكالة عربي اليوم الإخبارية

مستشار قانوني: الديمقراطية بين النظريات والتطبيق

ذكرنا في المقالات السابقة أن لـ الديمقراطية معانٍ كثيرة، وأن بعض أنواع الحكومات رغم أنها في ممارستها لحكمها تقتصر على حزب واحد أو يحكمها فرد واحد، ومع ذلك رفعت شعارها، ونص دستورها على حقوق الإنسان وأكدوا فيه على فصل السلطات وضمان الحريات، لكن الواقع ليسوا إلا نوع من أنواع الديكتاتوريات ذات الطابع السلطوي أو الشمولي.

وكالة عربي اليوم الإخبارية – عبد العزيز بدر القطان

فالحاكم يكون مطلقاً كفرد واحد أو حكم قلة، كرئيس وملك وأمير وسلطان، وقد يكون علمانياً أو متديناً أو صاحب شخصية باهتة أو يملك كاريزما معينة وقد يكون مستبداً وعادلاً. لكن العبرة تبقى ليس في تسمية السلطة لنفسها بـ الديمقراطية أو التحررية لأنهما يعودان بالدرجة الأولى إلى الممارسات والترتيبات المؤسسية التي تفترضها أو تتطلبها كنظام للحكم وطريقة للحياة الآمنة، كما تقول الأسطورة اليابانية: “إن من حق الرجل العادي أن ينتقد (الميكادو) ويقول كل ما يريد بشرط أن يقتل هذا الرجل العادي نفسه بعد أن يتكلم ويستعمل حريته في التعبير”.

وبالتالي، إن مسألة التناقض بين النظريات والنصوص وبين الممارسة والتطبيق مثل النقد الذي يوجه إلى الديمقراطية في فرنسا وأمريكا وغيرهما، وهو ينصب أساساً على هذا التناقض والذي أبرز ما يبدو في الولايات المتحدة الأمريكية كنموذج عن الديمقراطيات الغربية والتي تتصدى لقيادة العالم وبخاصة بعد زوال الكتلة الاشتراكية كقوة فاعلة عرفها القرن العشرين.

إقرأ أيضاً: د. القطان: الحرية والقانون في الدولة الحديثة

ومن الملاحظ أن أقوال قادة أمريكا في مراحل مختلفة ومنذ تأسيسها وحتى الآن أنهم اعتبروا بلدهم مرشحة من قبل الإله لقيادة العالم الحر، كما اعترف لها عملياً بذلك حكام دول العالم على اختلاف أنظمة حكوماتهم، لكن أمريكا لم تكن عملياً أمينة على هذه المهمة، بل إن الواقع العملي وبحسب أبحاث كثيرة ثبت أنها: (في الواقع والصحيح والمؤكد أكبر وأقوى الدول الديمقراطية وأكثرها تنظيماً وتمويهاً وعمقاً، إنها اللاديمقراطية المثال والنموذج).

الولايات المتحدة يملكها الأغنياء وحدهم، وهذا التملك ما يزال يتوسع ويتعمق حتى أصبحت أمريكا شركة كبرى تتألف من 50 من كبار رجال الأعمال يتشاورون ويقررون في الخفاء وبمنتهى السرية، ومهمة الرئيس هي أن يبلغ الشعب القرارات التي اتخذوها، كما يقول “كلود جوليان”: (باسم العدالة والتقدم ينمون الصداقات مع الحكومات الرجعية، وباسم السلام يسحقون المدن والشعوب، وليس جهاز إمبراطوريتهم الهائل مع كل ما يفترضه من ذكاء وخيال وكفاءة وحيلة وخداع ووحشية وظلم ليس معداً إلا لهذا الهدف وهو: استجرار أكبر قسط ممكن من ثروات العالم إلى مجتمع الوفرة الذي ينشدونه المسبب للمآسي في الداخل والخارج).

وبذلك تكون الديمقراطية والحريات كما ذكرنا ونكرر خدعة ووهم يجبرون الناس على التصديق دون أن يكون هناك أفعالاً ملموسة على أرض الواقع.

*مستشار قانوني – الكويت.

المصدر: الوكالة العربية للأنباء.

إقرأ أيضاً: الدكتور القطان.. تطور دولة القانون الحديثة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل