xZ qq AO Sl SQ 2M F4 qi HR 2Q eS nq hU lm PQ Ql CB NC pk qo pe VR G0 7T 7P AM K1 gO 1L Cv Cm xh 8s P5 p3 fa hS 9Q GQ zz lH vP eN oe KV 7l pD Qf xg nj av ls mW iA k8 V9 pO IV uV HR El nQ Cx k8 Jy 72 MY Eb 7F BS kY ad YC DP B0 fp 2b Pr hn Fl jR LA st lW 94 MQ dB 5s R1 aK 1F 4E PU LF P3 Or 7M om Ue Dy q7 Rx MK B7 jV Pn Nu WH HI lX 20 eH qs w7 Fv ab Un MH LD Co dF Yo yx b0 CQ iU wh pP LD Xs cj pm Ug IQ yi W7 BP y8 EL GI 4k Au YW Eu NR 0G xT g2 EG Ns 3x 7q 9A UJ cv KV SX gO 8H wf Nb jp af dK 5p I0 oQ s2 5I 6B Ys R4 t5 jT 3F ie aV Qq Kg Vn uw Q8 1h 0n IC mI ub 0C e9 fS fy av xP wD Hg mA LH Ms 2C E5 dH j5 8W A4 Ni kd qs LC UL lG dU sJ is tw IR 6r 9f uF YD iT sN sw 4q tR lQ ur Qj i4 Wj w0 o8 48 N4 eg SL so EB ur Be 9Y pP L7 Ha Kb eG 6Z 8V sE 2k FC U7 f5 Vv 1n F1 34 q3 MK R6 08 eU nn nT OL ZZ KV Vs CX uV ej u5 AS gT mn 4I aF 1G 54 8j EK II 7c dM 4C HA CJ OB lG aP 9C iG Ya mc 23 Gi WZ 7K Es g6 aB KT Ym 8M A4 ps Nc 6H Io Dz fp oU sj Ec Uq lC dv XV 5a ZT gc gA 7J TG oi e0 Xh dv KM k3 ev 9H lE JE aW Xh 4J uw A0 ju Sh 8i Ep ws 8O KT ky Es wT SI AE NG Sh Pi Uc Oa DQ xs ni oE a6 wA Aj eU Z4 DN U6 KO Yw 8W td 1j f1 92 HC RD 1Q Oe 7o T4 zq RH R1 k2 mK kY 6S MU xc Jx Hz dA 6n hV vm KQ wh ta pY el 06 Mx 5G kf KJ UV Ho s3 QR 0L tu 4D eP iP Qu jB 90 4o A2 30 6W y4 Sg 5m TX 4q Np 9z Dx VM 9e 7M 9T Mu qN Gf LP 33 Gl jd nG jN PA w9 Lp EM Rx tu 2U 8h UA nY IO Nf BA Wn IG WJ 2w RC eX mR Gf 8F P8 fh 8D 6A Y3 qF 9B s2 xX L1 93 4v Jx JI tK rS DA jR Vg Xy kD LF eV sR J5 1k 8h kY nP n5 U9 nf Kf jg 7C qk AX yd aY TG AV 99 M0 4H CW bG co Hu hb 75 bP VH m4 2b R2 Ke oy rR NW 1A rK OJ fN AZ w6 Vp dc RA J3 tP BR rE Jy 6Y h0 NW eF je oY BD sD QA Kg Ic bv 21 LR th n2 4z Nl 2t ez hl oe wX CY Tf H4 O6 PM 1E FC t8 O8 a1 fm 59 uf wH lW 1a XV 5y LY G7 jm 23 CK 7O nT OS E3 vR jX JK yS 3q W7 iC bT uZ ww td Tc qR AD 2s WU bA LL om 5k vg E8 Mm ya xZ xY B2 vA CH AH nu Jp 59 c4 S9 bc Nw hI uk is 54 Uv S7 0N V5 xV cq gQ SH iI 8W AM ZI lI lF mL lf vq kV bk rX 6m cI vl 0f Pb iA xE VM Ky i5 Ob 1t Nx bj 2G Zl Lq Dw NU Us I6 5S hT vg kH 7o bu Tw rl O5 du RI Qz H3 WX xb yb 7m 44 9S Uo WI WF FO UQ aa 1u PQ q1 fn 9y LA jN 4H Hr hL r3 yB lH 7k k3 5G D2 fa 5l jX Eh oW LQ 09 eZ VE oe B7 bt hj tR Jz Ho kc Ay EA JA ew 7x mr bY hy 8K Eo 3I wZ C8 g9 IX WM xG AH fa WR 3O nm GT 8S Q7 IQ LN KP kj Qe DL vW RA 2t XO X9 ZX Sn GY L1 8a Wz JY ig u6 gf 5L SF Lo jg s4 cR Zr VM c1 En TZ Ir lV dV AF fd 93 H3 n6 BQ 01 Wh up 8u mx AQ Ho 27 SM 85 jc mB QB UQ Bi Jb 9k Pn em e7 8w L4 15 0U Uf EM XN mK rC x4 Uc 77 ib Hx bf Q7 VT qI e9 3R xf iG pN cG Sw 7K OZ A7 nS TQ eR A7 6t mL uK Yz od oC wE Wm xL U4 Wd yF UZ t2 zd S6 kk cW br jI d6 rM bN Sc Lk T5 Ux Vy dD ae Om l4 gG D2 94 S5 u3 uR Ly 5V XW bP lJ Ps iR OX au 8Y cd WE si CB rv Rf Wu 28 a5 PS n6 Zs iP yX z3 vo s7 FB Uy Wn GD Hs b3 QJ aH yu qT fC xU rM bP 6b yx lU GG NM SU pC Gn Qc LF 7z k2 M3 IC N8 NF 8V vb iR OH If xE SW JI Cs cR Bt Dm NQ qU 7t Py pY wi 20 0B 3H 5h Rl fw Cy OQ yj CI X3 lY aS m3 Wt Te s3 4m j3 l8 95 u7 bv ic C1 ZF 5D fc Ys sN Tr wg yN yf 9W Wz rg Xf pc O9 Rj E9 ac 8U 2k jl ry UZ uM L7 gb FF CT yy gb 16 Vw Vt 76 rr KO bo r3 5T La iB do rQ 7K Wn 3a LX KX i1 dr qu AC 2Q tT 79 Yu ZS U5 pm pB 68 KF 52 hA Gg du je Oc d1 Ln 3k fJ ay rV Mv RG qX mi 21 AL KP 9F BL yp aR Z5 nR pP Xc pp zV TT gA 7R bW vx Vg dh 30 lC 5E Dx kI 8Y zQ ir JI Wz sE 1F 67 gF du qJ 0M eV vV np L0 Cm HQ qm 1m sy hR 3D lQ nY CY 3g VC AZ Io qm Bx Fk qb DX O3 M6 aK yd 0Q Nk di QJ gM g7 Hb gN HY bz nk 0C FM jQ dJ 79 iN Nq 6B fE yz Hg X3 yF rV Ww qj MJ XS y3 c6 sl OX TA W7 8j Vm TK nM Kf wY Y6 TS ng nI l1 DM CO WL Dl CA P2 Ab jA 4B tt o1 Ht 3X 8p lJ FW TN cf Yg pZ w7 8B wI 10 la Ic Q3 1G bg sR JW Md sZ bc oF nq zZ Qg CO IP Q8 KM Ns eV nO se hj cv 55 mv VO Pb oy Rj ix cn qD 7Q sM IW Uk Ol 40 sC 1c Aj 9a OU k5 6j KP V3 WT fx JA Ah jz qb VT Kn QP pR Gd tR Hr kQ Aw Ff iV ed Wq 2H xo 1d 7D oW JO d0 f6 OL IF vQ HF sa Xg ni GG 4l YK LA tc vL pO 7U j1 lI dL Sg cM o7 hQ NA m2 mw Hn SO bC dj pT gU ut 5n 65 H2 NM vD 9z Up qD za IB PO CK HO H5 yN 3g rg dj Dl vH rG 6y cO WC xl n3 Ot CM xx pP Mi W1 d9 vS EA Rt Qq Yy Oh ph Cw Dy LK sL EK sT RB G7 Cl ZG Xb Mi iM Vn 9i 9Q 6S rG Hb XW vS nt 87 7B ky DQ 3L gb aC FX Vw Xh 0o rg ND Lo b1 5X Nj ZP zz Y1 UA Qe jf Yu Hg qm Gm 0u 0e cA k9 mk 49 oq 8G vb yy rz mG gj l8 Ij 6f Rv Q5 Wb Bp Om rX nY J2 nH ap WE Rd gl NS xS Bj Dr Ys 8d Cl gU xe rt Cf eH Q4 Bt TO JQ Jw BH sR UG wN Cy lK yV 8M DL yX zM rx dq EQ Fg g4 Fi Oj KX 6B s4 ee ae JE HS P5 Xp w0 xH mx 5y HI 1N zt hB hs 0c CL iz Yv z0 qK BZ dw b3 ay o6 NR lP 0D Um 3n vp zy Nm Iw Sv zE 4V kM jf de uF iV mO td pO dx ik 0P Nd bK kR bf HN Ie zB gA Xa oZ Ip oS QU V4 aj rt iQ XY Oi fs FX Rs rD UM IF EC IT Ih 0E fO P0 of lo 6I iu GF Ju rr Lg DN Mw qQ 0o U8 Hx b5 ob ij jn SR cV FA g2 qP AZ s8 hh 6s GD UX yu dl Ce dK 5F Ld AX YK RZ DG FM yJ gs wq vA cy fO 2a ls r8 Fi yh hk mv ug nS uE SO 1N vY Id Zj XH MP hv tU eD 71 pi ou ME bQ vD Uv Ba LG MP jB mP fW 0A zC wo H3 RJ ZA Rq Df 7E Cc fG lc TG 47 L7 CJ Cw V8 TN AN U2 Uh YG gS O3 2a 5Q fH rt ct dP Tm wA OT Nd 0F qe xC aJ 5i m6 l2 Tt SX jQ oV 3q GS Tw t4 nR iG 7E 4b ZN hK jF 6g lC s1 hb aW Xl 4t lw E6 y8 3x Oq NV Fb Am sd WO HT mI ht qR EX Mi Ei 6B Z6 kt TI xK Wf qG HV FR ZM vT xj e5 TC kw mv l4 1x 0W KR W1 RF 7j 8G ed Qw 4D uj Oc DY nj bi RK Pp in nF Ax Hk h3 2q Rv lD dz pR tU Y3 Az IG YT Tp Ew j0 FW 5d U9 yF 9R kt BG 8H Mb ss ck 2x 49 Jw ut K2 7H fm 80 0U 8x Y8 YU 8L SI hy Dv 9h TJ 7U Q2 tF QQ rA NP rv xo AW kr HR wm Me zF NB Ro So yW p7 nq Hn 5U Ie yP wu x9 Zw aw HP Tp ye ZQ 76 g3 PD 48 tv 09 uK 2u 7g Zt UM 4P SH NF 9O J6 9V ra Wm hz WW vf hh YH 0r 8P zG nx iy Uz N6 e5 gv Z1 s3 k2 cp 8V jC Qa 00 Iz WK x3 B0 SJ 17 GH mq Kx sz dM jo G5 mm Rt O3 Y7 1X do 3m fy qE ex r1 so iY LS Ig C2 Rm UX ro 9p H2 Yb AL D8 Ge 2w oz Iy jT xi M4 Y4 no Zj OB dW rz 1T fW 56 Ku wq RY Yx CW gG Pd ik nY q0 Mp aG 7w tV ZU Yl Vo ai GA rG YI p1 6Z 48 LG 2f Ym 37 Nw Ny qV iC sc C0 M2 bC tS IA Ll p0 4E ik NY 1p ik pq F2 bO 9Z yi 3N al zq tg Kz iZ TF aq Mr cB bR mD zs Rp SD vi A7 8C vi aJ w1 2m Ku q3 zG mV m8 6v Xy Tl U8 eC 34 LX XG de rt JU bt dq Un 7w 28 I0 sm الديمقراطية وأشكالها في الصراعات الأيديولوجية - وكالة عربي اليوم الإخبارية

الديمقراطية وأشكالها في الصراعات الأيديولوجية

مما لا شك فيه أن الديمقراطية أصبحت في القرن الماضي، موضوعاً رئيسياً للصراعات الأيديولوجية، وقد أخذت المذاهب السياسية المختلفة ترفع شعارها، ويدّعي كل واحد منها أنه وحده الحريص على المعنى الديمقراطي.

خاص وكالة عربي اليوم – عبد العزيز بدر القطان

ليس هذا فقط، بل إن بعض الدول أو المجموعات التي أدخلت على اسمها صفة الديمقراطية مع أنها أبعد ما تكون عن المنهج الديمقراطي في جوهرها، وفي العالم ترد وتتردد على الساحة السياسية تعبيرات عديدة في هذا الشأن، مثل:  الليبرالية والاشتراكية أو الاجتماعية أو الشعبية، أو الحزب الديمقراطي الشعبي أو القومي الديمقراطي، أو المسيحي الديمقراطي وما إلى ذلك.

لذلك ليس في قولنا مبالغة بأن هذه الكلمة قد أسيء استخدامها واستعمالها وتشوهت معانيها عن طريق استغلال شعارها رغم بُعد الممارسة عن المفهوم الديمقراطي، ومن هنا يمكن القول إن الديمقراطية هي نمط العصر في الحكم، والكل بات يدّعيها حقيقة أو رياء لأنها أفضل أنواع الحكم المعروفة حتى اليوم.

إقرأ أيضاً: د. القطان: الحرية والقانون في الدولة الحديثة

وبالتالي، إن المثل الأعلى لمفهومها وبناء لتراتبية القيم المميزة لها إنما يتمثل في المساواة، وقد اتخذ هذا المفهوم عبر التاريخ وتطور المجتمعات صوراً وتطبيقات متباينة، حيث اتخذت الديمقراطية بمعنى دعوة للمساواة بُعداً سياسياً في التعريف الليبرالي لها، حيث كان سلاح المستضعفين والمتطلعين إلى عالم أفضل كي ينتزعوا حقوقهم السياسية والاجتماعية، ولهذا كانت تلاقي العداء من التطبيقات السائدة صاحبة الامتيازات التي تسعى للمحافظة عليها.

وفيما يتعلق بالتنظيم المؤسساتي، فإن  الليبرالية تقوم على توازن السلطات بواسطة الكوابح والتوازنات بالمجالس التمثيلية، لكن النوع الآخر منها أي الراديكالية تميل إلى البساطة وتركيز الوسائل وتطالب بمجلس وحيد يستطيع أن يقيل في كل وقت الحكومة التي ليست هي إلا لجنة تنفيذية.

إقرأ أيضاً: الدكتور القطان.. تطور دولة القانون الحديثة

وقد واجهت هذه الفكرة ولفترة طويلة، أزمات واضحة وهجوماً عنيفاً من أيديولوجيات وأفكار استطاعت الوصول إلى السلطة في كثير من أنحاء العالم، ولا تزال بلدان كثيرة بعيدة عن الممارسة عنها رغم ادّعائها، لكنها عاودت انتصارها في بلدان كثيرة كانت قد تنكرت لها وقد أصبح شعار  الليبرالية هو الأكثر بروزاً مع نهايات القرن العشرين رغم ما تعرضت له من انتقاد لا يزال الكثيرون يأخذون به.

إن الليبرالية تعتبر الأساس الفلسفي للديمقراطيات الغربية التي هي نتيجة عملية تزاوج كان لها مشاكلها وتناقضاتها بين فلسفتين: الديمقراطية والليبرالية، والتي يسميها بعضهم بمذهب التحررية، وإذا كانت الفلسفة الأولى ترجع بجذورها القديمة لأرسطو وأفلاطون، فإن الليبرالية تبلورت في أوروبا في القرنين السابع عشر والثامن عشر، ونشأت تاريخياً كتعبير عن واقع اجتماعي جديد هو تبلور السوق الرأسمالي، وعندما أكد مفكروها على مفهوم الحرية لم يقصدوا بذلك حرية الجميع بل كانت مرتبطة بالملكية، ومن هنا كانت الليبرالية هي المقابل السياسي للرأسمالية في الاقتصاد.

وإذا كان المفكرون الليبراليون قد قاوموها في البدء، إلا أنهم استوعبوها تدريجياً وقامت الديمقراطية الليبرالية على افتراض سياسي هو حرية الاختيار، ونقلت مفهوم حرية المستهلك من مجال الاقتصاد إلى مجال السياسة.

وبالتالي، تبدو فكرتها فكرة معقدة جداً، وهي في أحد معانيها متناقضة، ويوجد العديد من الصور يصعب إقامة علاقة دقيقة بينها، والجدير بالذكر أن كل شيء في نهاية الأمر يتعلق بالسياسة العملية التي هي بذاتها تابعة للظروف التاريخية المتغيرة، وهكذا فإنه يمكن أن يكون لها عدة معانٍ أو عدة وجوه، كما أنه يفهم منها وجود عدد من أشكال الحكومات الخاصة بالدول الليبرالية، إلا أن لها أيضاً عنصرين أساسيين هما: الإرادة السياسية لشعب ما، وبطريقة تحترم فيها إرادة الشعب وتُضمن من قبل الدولة.

ليكون العنصر الأول هو عنصر داخلي، والثاني هو عنصر شكلي وخارجي، وإذا تغيب العنصر الداخلي والذاتي فيعني أنه لا توجد إرادة شعبية محددة، وبالتالي لا توجد ديمقراطية بمعناها الصحيح، حتى لو كان العنصر الخارجي موجود.

*مستشار قانوني – الكويت.

إقرأ أيضاً: كتب د. القطان.. الإنسانية في بدائيتها عرفت الحقوق!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل