منفذ عرعر يدخل الخدمة وإنفراجات إقتصادية سورية

إن إفتتاح معبر عرعر الحدودي بين العراق والسعودية، إنفراجة كبرى لسوريا خاصة بعد تفعيل قانون الترانزيت.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أعلنت هيئة المنافذ الحدودية في العراق، اليوم الأربعاء، افتتاح منفذ عرعر الحدودي مع السعودية بشكل رسمي، أمام التبادل التجاري بين البلدين، في خطوة ستسهم في توفير الرسوم على الشاحنات السورية التي تعبر الأراضي الأردنية باتجاه دول الخليج.

وقال رئيس هيئة المنافذ الحدودية في السعودية، عمر الوائلي في تصريحات، إن افتتاح منفذ عرعر من الخطوات المهمة لعمل المنافذ الحدودية، لأنه بوابة رئيسية لدول الخليج على العراق.

إقرأ أيضاً: نائب سوري: إنسحاب القوات الأمريكية قرار سياسي لن يتحقق

بدورها، قالت وكالة الأنباء العراقية واع: إن جميع الاستعدادات أصبحت مكتملة بافتتاح منفذ عرعر الحدودي للأغراض التجارية ومرور المسافرين.

ومنفذ عرعر هو المعبر الحدودي الذي يربط السعودية مع العراق، ويقع في محافظة جديدة عرعر على بعد 50 كيلومتراً شمال مدينة عرعر، و15 كيلومتراً عن مدينة النخيب العراقية.

إقرأ أيضاً: روسيا .. لافروف وبيدرسون يجتمعان غداً لمناقشة الملف السوري

ويقوم الأردن بتأخير مرور الشاحنات السورية عبر أراضيه إلى الخليج لأيام بحجة الإغلاق تحسباً لكوفيد 19، كما يفرض رسوم ترازنيت تصل إلى 2000 دولار على كل شاحنة، الأمر الذي يؤدي إلى تلف جزء من المنتجات وتكليف أصحاب الشاحنات مبالغ كبيرة خلال الانتظار.

ومن المقرر، بعد تفعيل معبر عرعر أن تسلك الشاحنات السورية المتجهة إلى الخليج، الطريق باتجاه معبر البوكمال القائم ومن ثم إلى عرعر، إلى حين تأمين معبر التنف الوليد الذي خرج من الخدمة لسيطرة القوات الأميركية عليه، والطريق الجديد وإن كان أطول من الطريق السابق عبر الأردن، إلا أنه أوفر مالياً.

وأوضح نائب رئيس لجنة التصدير في غرفة تجارة دمشق فايز قسومة لـ”الوطن” الإثنين الفائت أن الطريق الجديدة ستوفر بحدود 1500 دولار عن كل سيارة تعبر المعبر باتجاه دول الخليج، مشيراً إلى أن مسافة عبور الشاحنة من معبر عرعر باتجاه السعودية أطول قليلاً عن مسافة العبور من معبر نصيب الأردني، لكنها لا تزيد المسافة باتجاه الكويت.

والأحد الماضي، أكد عضو مجلس إدارة الاتحاد السوري لشركات شحن البضائع الدولي، حسن عجم، أن الرياض طلبت من الجانب العراقي تأمين طريق ترانزيت يربط سوريا بالسعودية عبر العراق، مؤكداً أن افتتاح المعبر السعودي العراقي وتأمين الطرقات الواصلة بين المعبر والحدود السورية، سينشط حركة نقل البضائع والشاحنات بين سوريا ودول الخليج، خاصة في حال تفعيل بغداد قانون الترانزيت الذي يسهل الكثير أمام النقل التجاري.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: أرمينيا تحصد زرع الفراق عن روسيا : آذربيجان انتصرت.. ماذا الآن؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل