مقتل ثلاث جنود أتراك في الحسكة بانفجار لغم

أكدت مصادر عسكرية سورية لمراسل “سبوتنيك” مقتل ثلاثة جنود من الجيش التركي بانفجار لغم أرضي أثناء محاولتهم زراعته على خطوط التماس مع الجيش العربي السوري بريف الحسكة الشمالي، فيما أسفر اشتباك بين مسلحين موالين للجيشين التركي والأمريكي في المنطقة، عن مقتل 16 من الطرفين.

وأضافت المصادر بأن الجنود الأتراك الثلاثة قتلوا، ظهر اليوم الجمعة 13 تشرين الثاني/ نوفمبر، أثناء زراعة ألغام في المنطقة القريبة من النقطة التركية في قرية باب الفرج الواقعة بين بلدتي أبو رأسين و تل تمر شمالي غربي محافظة الحسكة.

وتشهد نقاط التماس بريف محافظة الحسكة السورية الشمالي الغربي عمليات عسكرية واشتباكات و قصف شبه يومي.

وفي السياق نفسه، قتل 16 مسلحا من الميليشيات “الكردية” و”التركمانية” المواليتين للجيشي الأمريكي والتركي على التوالي، في اشتباكات مسلحة بين الطرفين جرت في محيط مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي اليوم الجمعة.

اقرأ أيضاً : هل تفلح الوساطة اللبنانية بين دمشق و واشنطن ؟

وقالت مصادر أهلية لمراسل “سبوتنيك” بالحسكة بأن “الاشتباكات بين الطرفين، جاءت بعد عملية تسلل لمسلحين من تنظيم “قسد” الموالي للأمريكي في قرية أم شعفة على محور تل تمر بريف رأس العين الجنوبي الشرق”.

وأضافت المصادر أن “مسلحي ما يسمى (فرقة السلطان مراد) الخاضعة للجيش التركي، تمكنوا من صد الهجوم، بعدما نجحوا باستهداف سيارة لهم بصاروخ موجه، ما أدى إلى احتراقها بالكامل ومقتل 14 عنصر من “قسد”.

ولفتت المصادر أن “مسلحين من تنظيم (فرقة السلطان مراد)، قتلا خلال العملية في قرية أم شعفة”.

وكان قصف الجيش التركي والفصائل ” التركمانية ” تسبب بقطع الطريق الواصل بين بلدتي تل تمر وأبو رأسين بريق الحسكة الشمالي الغربي ،بعد استهداف الريف الغربي للبلدة بقذائف المدفعية والهاون.

اقرأ أيضاً : قره باغ و إدلب على قائمة إجتماعات تركيا و روسيا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل