ما الأهداف التي تم إستهدافها ليلة أمس في هضبة الجولان ؟

قال المتحدث باسم جيش العدو الإسرائيلي، يوناتان كونريكوس، إن الجيش قصف 8 أهداف تابعة للقوات الإيرانية والسورية، وذلك بعد تفكيك عبوات ناسفة عند الحدود مع سوريا في اليوم السابق.

وصرّح كونريكوس في إيجاز صحفي: “وجدنا بالأمس مجموعة أخرى من العبوات الناسفة في هضبة الجولان داخل الأراضي الإسرائيلية، وهي محاولة أخرى من قبل قوات فيلق القدس الإيرانية لزرع عبوات الناسفة، قام بها السوريون، لكن التعليمات والسيطرة كانت من قبل قوات القدس الإيرانية”.

ولفت المتحدث العسكري الإسرائيلي إلى أن العبوات الناسفة زرعت بالقرب من موقع كان قد شهد محاولة مماثلة في أغسطس الماضي.

وشدد كونريكوس على أن “إسرائيل ضربت أهدافا عسكرية تابعة لكل من قوات القدس والقوات المسلحة السورية داخل سوريا”، مضيفا في هذا السياق: “ضربنا نحو ثمانية أهداف. الهدف الأول، قاعدة عسكرية، والثاني منشأة عسكرية سرية تستخدم لاستقبال وفود إيرانية رفيعة المستوى عند قدومهم إلى سوريا، والهدف الثالث كان الفرقة السابعة من القوات المسلحة السورية المسؤولة عن هضبة الجولان السورية”.

اقرأ أيضاً : ما الذي يدفع دول الشرق الأوسط إعادة العلاقات مع سوريا ؟

وأفاد المتحدث أيضا بعدم وجود معلومات لديه عما إذا كان قد تم إخطار الجانب الروسي هذه المرة، لكن إسرائيل “أبلغت دائما القوات الروسية أن سلامة القوات الروسية في سوريا لها أهمية كبيرة بالنسبة للجيش الإسرائيلي”.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أن قواته قامت بتفكيك عبوات ناسفة عند الحدود مع سوريا، في الجانب الجنوبي من هضبة الجولان .

ويربط الإسرائيليون قصف سوريا المتواصل منذ سنوات بمحاربة الوجود الإيراني المعادي وتوابعه على حدودهم الشمالية.

يشار إلى أن العسكريين الإيرانيين موجودون في سوريا، وكما تصرح طهران، يقدمون مساعدة استشارية لقوات الحكومة السورية في محاربة الإرهابيين، بناء على طلب دمشق .

اقرأ أيضاً : نتنياهو يتواقح كعادته و يهدد إيران ويوجه رسالة لها

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل