ماذا عن الموجة الثالثة من الفيروس التاجي ؟

يجري الحديث في جميع أنحاء العالم عن الطفرات في فيروس SARS-CoV-2. ولكن ليس هناك من يضمن أن العملية ستتوقف عند هذا الحد، مع أن الأطباء يؤكدون على أن هذه الطفرات لن تزيد مساره شدة.

وقد تم بالفعل تحديد الأعراض الأساسية لعدوى الفيروس التاجي، وهي: ارتفاع درجة حرارة الجسم، ضيق التنفس، احتقان الأنف، فقدان حاسة الشم وآلام في العضلات وفي الصدر. ومع ذلك لا تزال تنتشر في العالم أساطير حول هذا الفيروس دون أن يكون لها أي أساس علمي.

وتشير الدكتورة أولغا كاشوبينا، إلى أنه في الولايات المتحدة مثلا ، انتشرت أسطورة تفيد بأنه للوقاية من الفيروس التاجي، يجب على الشخص عند العودة إلى البيت توجيه تيار هواء ساخن من مجفف الشعر إلى داخل الأنف.

ولكن في الواقع عواقب هذه العملية هي جفاف الغشاء المخاطي للأنف. أي العملية ضارة وليست نافعة. وهناك أسطورة أخرى تفيد بأن الفيروس التاجي يصيب الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين D ، مع أن الأطباء دحضوا هذه الأسطورة أيضا.

وتقول، “لا توجد حتى الآن دراسات تظهر علاقة سببية واضحة بين تناول فيتامين D ومسار مرض “كوفيد-19”. كما لا يوجد هذا الفيتامين في التوصيات السريرية في روسيا أو البلدان الأخرى كوسيلة للوقاية من الفيروس التاجي أو علاجه.

ولكن الناس تتشبث بالقشة وتبحث عن شيء ما ينقذها منه. عموما هذا الفيتامين لا يزال موضع جدال، لأنه، للأسف، فقدت بعض دراساته مصداقيتها لأنها أجريت بأمر من الشركات المنتجة للفيتامينات. لكن هذا لا يعني أنه لا يعمل وأنه سيء ، ولا ينبغي تناوله ، لكننا لا نفهم جيدًا مدى فعاليته وفي أي حالات “.

ويتوقع الخبراء بداية الموجة الثالثة للوباء في العالم في نهاية فصل الشتاء – بداية الربيع، ويربطون نهاية الوباء بانتشار التلقيح ضد الفيروس التاجي على نطاق واسع، لأنه حاليا يشمل المتطوعين فقط.

اقرأ أيضاً : كيف نميز الإنفلونزا العادية عن الاصابة بفيروس كورونا التاجي ؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل