قسد تطلق حملة إعتقالات واسعة في الحسكة والسبب؟!

بعد إغتيالات طالت قياديين في ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لقوات الاحتلال الأمريكي، أطلقت الميليشيات حملة إعتقالات واسعة بدعم ومؤازرة من الجيش الأمريكي المحتل في الشرق السوري.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

شن مسلحون موالون من ميليشيات قسد للجيش الأمريكي حملة اعتقالات واسعة طالت عددا كبيرا من المواطنين السوريين في بلدة مركدة أقصى الجنوب من محافظة الحسكة، وذلك بعد ساعات من مقتل أبرز قيادي لها في المنطقة، في حين نجا قيادي بارز آخر من محاولة اغتيال، ونجحت عملية ثالثة بتصفية قيادي محلي في ميلشيا تتبع مباشرة للجيش الأمريكي، في مدينة الشدادي بريف المحافظة الجنوبي.

ونفذت مسلحو تنظيم قسد الموالي للجيش الأمريكي، وبدعم من دورياته، اليوم حملة اعتقالات ومداهمة واسعة لمنازل أبناء العشائر العربية في بلدة مركدة في أقصى الريف الجنوبي من محافظة الحسكة، بعد ساعات من عملية تصفية أبرز قيادي عسكري للتنظيم في البلدة نفذها مجهولين.

إقرأ أيضاً: إغتيالات بالجملة لقياديين موالين لقوات الجيش الأمريكي في الحسكة

وضمن عمليات الاستهداف المباشرة والمستمرة لمسلحي تنظيم قسد والمتعاونين الآخرين مع الجيش الأمريكي، تمكن ملثمون مجهولون من قتل المدعو (رضوان أمين) الملقب “هفال رياض”، أحد قيادات ما يسمى “مجلس الشدادي العسكري” التابع للجيش الأمريكي، بإطلاق الرصاص عليه في سوق البلدة ظهر يوم السبت ما أدى لمقتله على الفور.

كما أن”شقيق القيادي وقائد ما يسمى “مجلس دير الزور العسكري” المدعوم من الجيش الأمريكي المدعو (أحمد الخبيل) والملقب “أبو خولة”، وهو الأخر قيادي أيضاً في تنظيم قسد نجا من محاولة اغتيال بتفجير عبوة ناسفة في سيارة عسكرية في حي النشوة فيلات في مدينة الحسكة مساء أول أمس السبت.

إقرأ أيضاً: أرمينيا تؤكد إمتلاكها أدلة قاطعة على تجنيد تركيا للمرتزقة السوريين

وتتبع بلدة مركدة لمنطقة الشدادي في محافظة الحسكة، قرب الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور وتبعد مسافة 105 كم عن مدينة الحسكة، وتعد غالبية سكان البلدة من قبائل (العقيدات والجبور وعشيرة المشاهدة الحسينية)، وكان تنظيم قسد قد سيطر على بلدة مركدة وقراها المحيطية أوائل شهر أكتوب/تشرين الأول من عام 2017، وفي أقصى ريف دير الزور الشرقي أكدت مصادر أخرى أن “مسلحين اثنين من الميليشيا تم قتلهما جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية كانت تتحرك في محيط بلدة السوسة بمنطقة البوكمال، وقتل مسلحان آخران أول أمس السبت جراء استهداف مجهولين ببنادق حربية حاجزا للتنظيم في بلدة مركدة جنوب الحسكة ونقطة في مدينة هجين شرق دير الزور”.

تأتي هذه العمليات العسكرية والاستهدافات، وسط تنامي الرفض الشعبي للوجود الأمريكي وتنظيم قسد بالتزامن مع تواصل الهجمات التي ينفذها مجهولون ضد المسلحين والمتعاونين الموالين للجيش الأمريكي في مناطق الشرق السوري، حيث قتل العشرات منهم خلال الفترة الماضية في ريفي الحسكة ودير الزور والرقة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سبوتنيك.

إقرأ أيضاً: الحكومة الإماراتية تعفي الإسرائيليين من تأشيرة الدخول

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل