قسد تتبنى إزدواجية المعايير .. تعتقل وتفرج عن دواعش

بعد أن قامت ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لقوات الإحتلال الأمريكي بالإفراج عن معتقلات داعشيات، تتبنى إزدواجية المعايير، لتعلن عن إعتقالها لبعض النسوة المنتميات لتنظيم داعش الإرهابي من حملة الجنسية التونسية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، إعتقلت ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لقوات الإحتلال الأمريكي في الشرق السوري لـ 3 نساء من الجنسية التونسية، بعد شنها حملة تفتيش داخل “قسم المهاجرات” في مخيم الهول الخاضع لسيطرة الميليشيا بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، بتهمة تلقي الأموال بمبالغ كبيرة من خارج المخيم، واستعمالها في عمليات تهريب نساء داعش، إضافة إلى تمويل شراء الأسلحة الكاتمة واستخدامها في عمليات القتل.

إقرأ أيضاً: زهوي: مؤتمر دمشق خطوة في الإتجاه الصحيح

يضاف إلى ذلك أن ميليشيات قسد اطلقت سراح إمرأة من الجنسية الروسية من عوائل داعش كانت محتجزة لديها في سجن القامشلي بريف الحسكة الشمالي الشرقي وتم نقلها إلى مخيم روج بريف المالكية بالريف ذاته.

كما جرت اشتباكات بين فصائل “الجيش الحر” الموالية للنظام التركي” وميليشيات قسد على جبهة توخار كبير جنوبي مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي.

إقرأ أيضاً: مسؤول سوري: مؤتمر دمشق نواة عمل يرسم مستقبل سوريا القريب

وتجدر الإشارة إلى أن الميليشيا قامت بالإقراج عن 3 نساء يتبعن لتنظيم داعش الإرهابي قبل بعض الوقت من سجن مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي الشرقي، إلى مخيم روج بمحيط مدينة المالكية بالريف ذاته، بينما تواصل خطف وإعتقال المواطنين السوريين في مناطق سيطرتها.

إلى ذلك، إنفجر لغم أرضي في قرية العزبة بريف دير الزور الشمالي، يوم أمس الأربعاء ادى الى مقتل طفلين جراء انفجار اللغم، كما قتل أحد مسلَّحي فصائل ما يسمى “الجيش الحر” الموالية لتركيا وإصيب آخرون إثر انفجار سيارة مفخخة في محيط قرية الزيدي بريف الرقة الشمالي.

هذا وقامت دوريات تابعة لما يسمى قوات قسد أمس الاربعاء بحجز عشرات الدارجات النارية في بلدة هجين بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، بحجة مخالفة مالكيها قرار الحظر الذي فرضه التنظيم في المنطقة.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية _ مواقع إخبارية.

إقرأ أيضاً: مع صعود الديموقراطيين في أمريكا.. ما وضع تركيا في سوريا؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل