فرنسا تقرر حل حركة الذئاب الرمادية التركية المتطرفة

إن قرار فرنسا في حل حركة الذئاب الرمادية التركية، خطوة في الإتجاه الصحيح خاصة وأنها تحض على العنف والكراهية بعد الأحداث الأخيرة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، اليوم الأربعاء، أن مجلس الوزراء في فرنسا قرر حلّ مجموعة الذئاب الرمادية القومية التركية المتطرفة، وذلك بعد توجيهات من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأفاد دارمانان يوم الإثنين الماضي أن حكومة بلاده ستتخذ خلال جلسة لمجلس الوزراء الأربعاء أي اليوم قرارا بحل حركة “الذئاب الرمادية” القومية التركية المتطرفة. ووجهت أصابع الاتهام لهذه الحركة بعد الصدامات التي وقعت مؤخرا بين الجاليتين التركية والأرمنية في ديسين-شاربيو قرب ليون في فرنسا (شرق) على خلفية تفاقم التوتر بينهما بسبب النزاع في إقليم ناغورني قره باغ. وكتبت الحركة عبارة “الذئاب الرمادية” على نصب تكريمي لضحايا الإبادة والمركز الوطني للذاكرة الأرمنية قرب ليون ليل السبت – الأحد.

إقرأ أيضاً: الرئيس بشار الأسد يصدر عفواً خاصاً بحق عشرات الموقوفين

وقال دارمانان في تغريدة على تويتر: إن المجموعة تحضّ على الكراهية والعنف كما أنها تورّطت في أعمال عنف على الأراضي الفرنسية، وأثار عناصر من المنظمة المذكورة شغباً في مدينة ديجون الفرنسية منذ أيام على خلفية المواجهة الكلامية التي دارت بين باريس وأنقرة حول الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

فيما يأتي إعلانه في سياق توترات دبلوماسية قوية بين فرنسا وتركيا بشأن معاملة المسلمين في فرنسا حيث ووجهت أصابع الاتهام إلى هذه الحركة بعد الصدامات التي وقعت أخيرا بين الجاليتين التركية والأرمنية في ديسين-شاربيو قرب ليون (شرق). فقد تفاقم التوتر بين الجاليتين بسبب النزاع في إقليم ناغورني قره باغ بين أرمينيا وأذربيجان التي تدعمها تركيا.

إقرأ أيضاً: أرمينيا: لن يكون جنوب القوقاز أرضاً لنشر الإرهاب

وتدخلت قوات الأمن مساء الأربعاء في ديسين شاربيو لمنع 250 فردا من الجالية التركية من خوض عراك مع الأرمن. وقبل ذلك بساعات قليلة، أدى عراك بين الجانبين إلى إصابة 4 بجروح، أحدهم حالته خطرة.

وتعد المجموعة القومية المتطرفة التي تتخذ علامة رأس الذئب عبر جمع الإبهام مع الوسطى والبنصر، قريبة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي شكك مؤخرا في “الصحة العقلية” لرئيس فرنسا إيمانويل ماكرون.

وأثناء كلمته في الجمعية الوطنية، أشار دارمانان أيضًا إلى أنه سيتم النظر خلال 15 يوماً في حل التجمع المناهض للإسلاموفوبيا في فرنسا وهو أمر أعلن عنه في أعقاب اغتيال صامويل باتي في 16 تشرين الأول/أكتوبر.

وحركة الذئاب الرمادية والتي يطلق عليها أيضاً حركة الشباب المثالي، منظمة تركية يمينية متطرفة تشكلت أواخر 1960، وقد لاقت انتقادات كثيرة من نواب فرنسيين.

المصدر: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الإحتلال التركي يستعد للمغادرة من موقع عسكري جديد في حماة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل