شاهد معاناة الفقراء.. دمشق تغرق بأول هطولٍ مطري

تتوالى في الأعوام الأخيرة مسألة تشكل السيول في شوارع مختلفة من المدن السورية جراء الهطولات المطرية، في منظر لم يكن وارداً في البلاد، فأن تغرق العاصمة دمشق واللاذقية وأحياء كاملة تغمر بالمياه، هذا يعني أن الإهمال إزداد كثيراً في السنوات الأخيرة، ما يستوجب حلولاً جذرية سريعة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

ومن البديهي أن سوريا تكثر فيها الهطولات المطرية شتاءً، فالحري بالمسؤولين عن هذا الموضوع إجراء صيانات دورية للأحياء والشوارع الرئيسية قبيل قدوم فصل الشتاء، فهذا المشهد أصبح مكرراً سواء في العاصمة دمشق أو في باقي المحافظات السورية، في وقت لا ينقص المواطن السوري أعباء أخرى ترهق كاهله جراء نقص الخدمات وشدة الأزمات التي يعاني منها بشكل مستمر.

إقرأ أيضاً: سوريا .. مرحلة جديدة قيد التشكل برعاية أمريكية – تركية

فلقد شهدت العاصمة السورية، دمشق حالة من عدم الاستقرار الجوي المتأثر بالمناخ العام المسيطر على المنطقة، حيث انخفضت درجات الحرارة في المنطقة وترافقت بتيارات باردة في طبقات الجو متزامنة مع وصول هذه التيارات باندفاع رطوبة مدارية.

وخلفت الأمطار الغزيرة التي هطلت على العاصمة السورية دمشق وريفها، سيولا جارفة، مما أدى إلى خسائر كبيرة في القطاع الصناعي، فضلا عن وقوع حوادث سير خطيرة. فقد هطلت أمطار غزيرة على دمشق خلال الأيام الماضية وصلت في حي المزة إلى 42 ملم، ما أحدث سيولا سدت الأنفاق والأقبية تحت الأرض، وفق وكالة الأنباء السورية “سانا”.

إقرأ أيضاً: إسرائيل تذكّر روسيا بالمسائل العالقة في سوريا

وعطلت حركة العاصمة دمشق وعدة مدن في ريفها، وسط عدم قدرة الصرف الصحي على استيعاب الكميات الهائلة من المياه جراء الهطولات المطرية الغزيرة. وتداول نشطاء على على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى حجم الأضرار التي تسببت بها السيول وشكاوي الأهالي في تلك المناطق من قلة الخدمات وطالبوا المعنيين بإصلاحات سريعة لهذا الموضوع.

والجدير بالذكر، أن شوارع كاملة في محافظة اللاذقية قد إنغمرت بالمياه هي الأخرى وإحتجزت مواطنين في سيارتهم بداخلها، بسبب الهطولات المطرية الغزيرة.

للمشاهدة: عبر الرابط أدناه.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + وكالة سانا.

إقرأ أيضاً: تركيا .. تزايد حالات إختفاء السوريين على الأراضي التركية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل