روسيا تؤكد وجودد مرتزقة سوريين في ناغورنو قره باغ

لم يعد خافياً على أحد قيام النظام التركي بإرسال مرتزقة سوريين إلى منطقة الصراع في إقليم ناغورنو قره باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، فلقد كشف جهاز الإستخبارات في روسيا بالأدلة عن تواجد أعداد كبيرة منهم في إقليم آرتساخ، ما يعني أن هناك قوى تريد تغيير واقع الميدان لصالح الدولة الأذربيجانية عبر الضخ الكبير بالمرتزقة والأسلحة والعتاد العسكري.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل أن كشف رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية في روسيا سيرغي ناريشكين، أن أجهزة المخابرات الشريكة في منطقة الشرق الأوسط، ساعدت موسكو في الحصول على معلومات دقيقة حول مشاركة مرتزقة سوريين في معارك إقليم ناغورنو قره باغ المتنازع عليه بين الدولتين الأرمينية والأذرية.

وقال ناريشكين في مقابلة مع وكالة سبوتنيك: لدينا معلومات دقيقة حول وجود عناصر إرهابية في منطقة القتال (بإقليم ناغورنو قره باغ)، بما في ذلك من الشرق الأوسط، ومن سوريا في المقام الأول.

إقرأ أيضاً: اللجنة الدستورية السورية .. ماذا تحتاج حتى تنطلق من جديد؟

وأضاف: تتلقى روسيا هذه المعلومات من عدة دول، ومن مصادر مختلفة ومن مختلف شركائنا، والأجهزة المختصة الشريكة في الشرق الأوسط والشرق الأدنى والتي جميعها تؤكد تواجد عناصر إرهابية سورية في منطقة الصراع بإقليم آرتساخ المتنازع عليه.

وأكد ناريشكين مشاركة استخبارات النظام التركي في أحداث ناغورنو قره باغ وقال: نشعر بعمل الاستخبارات التركية ونرى عناصر معينة من هذا العمل.

إقرأ أيضاً: سورية إنتصرت … ومحور العدوان سيعترف بذلك قريباً؟!

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد كشف في وقت سابق أن عدد المقاتلين من الشرق الأوسط في إقليم ناغورنو قره باغ يقترب من 2000 شخص، مؤكدا أن روسيا الإتحادية ستواصل التعاون مع تركيا لحل النزاع بين أرمينيا وأذربيجان سلمياً.

وكان قد عرض التلفزيون الأرميني اعترافات لمرتزقة سوريين تم إلقاء القبض عليهم خلال معارك إقليم ناغورنو قره باغ المتنازع عليه مع جارتها أذربيجان وبدعم تركي وإسرائيلي واضح المعالم، أكدوا فيها أن النظام التركي عمد إلى نقل المرتزقة من سوريا وليبيا أيضاً للقتال في تلك المنطقة مقابل الحصول على مبالغ مالية معينة.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + وكالات.

إقرأ أيضاً: بيدرسون وشكري يبحثان مسألة الحل السياسي للأزمة السورية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل