روسيا .. احتلال بعض الجغرافيا السورية يعيق عودة اللاجئين

يتحدثون عن الوضع الإنساني في سوريا، ويحتلون أراضيه ويبتزون بعضهم في ملف اللاجئين، الدوافع واضحة، والإستثمار الإستعماري واضح، روسيا وسوريا تعمل على تعريتهم في كل المحافل الدولية، لأنه في النهاية لن يصح إلا الصحيح.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

ومما لا شك فيه أن حل أزمة اللاجئين السوريين ضرورة، ويجب إغلاق هذا الملف، لكن إغلاقه يبدأ من إنسحاب القوى الغازية الأجنبية، التي تسيطر على مناطق حيوية وتضر بالشعب السوري، من خلال سرقة قمحه ونفطه وبمساعدة من القوات الإنفصالية الكردية العميلة لقوات الإحتلال الأمريكي، إلى جانب العثمانيين الجدد، لذلك تحرك روسيا سياسيها وقواتها بالإتجاهين العسكري والسياسي لحل كل الأمور العالقة.

وأكد المبعوث الخاص لرئيس روسيا إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، اليوم الخميس، أن حل مشكلة اللاجئين السوريين سيعطي دفعا للحياة الإنسانية في سوريا.

إقرأ أيضاً: سوريا .. جولات ميدانية للوفود في ثاني أيام المؤتمر

وقال لافرنتييف، في ختام مؤتمر عودة المهجرين السوريين المنعقد بدمشق، “حل مشكلة اللاجئين السوريين سيعطي دفعا للحياة الإنسانية في سوريا”، مضيفا أنه “يجب مواجهة العقوبات المفروضة على سوريا”.

وأشار إلى أن “احتلال بعض المناطق السورية وثرواتها يعيق عودة اللاجئين”، داعيا في الوقت ذاته “الأمم المتحدة لقبول كل الخطوات من أجل حل هذه المسألة”.

إقرأ أيضاً: سوريا ماضية حتى النهاية في ملف عودة اللاجئين

ولفت لافرنتييف إلى أن “المشاركات الدولية وفي مقدمتها روسيا نؤكد فيها على قيمة هذه الفعالية وعملنا يؤكد أهمية العودة السريعة للاجئين ودمجهم بالحياة”.

وفي كلمته، قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إن “الدول الغربية حاربت هذا المؤتمر”، مشيرا أن “الدولة السورية قدمت ضمانات لعودة اللاجئين وأعادت البنى التحتية إلى مناطق عاد إليها لاجئون”.

بدوره نفى معاون وزير الخارجية السورية، أيمن سوسان، توافر بيانات دقيقة حول أعداد اللاجئين السوريين خارج البلاد، مؤكدا أن الدول المستضيفة ترفض تزويد سوريا بمثل تلك البيانات لاستثمارها في تحقيق أهداف سياسية ومنافع اقتصادية.

وقال سوسان في تصريح لـ”سبوتنيك” اليوم الخميس أن لدى الحكومة السورية بيانات تقريبية عن أعداد اللاجئين السوريين، إلا أنه لا يوجد بيانات واقعية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يتصدى لإرهابيين في بادية حماة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل