جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في ذكرى وعد بلفور

قالت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في ذكرى وعد بلفور، التمسك بكامل الحقوق الوطنية والتاريخية والتحية لشعبنا وأبناء أمتنا الشرفاء واحرار العالم الذين يؤكدون رفضهم لنتائج الوعد المشؤوم، في بيان.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – أ. خالد عبد المجيد

أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في ذكرى “وعد بلفور” على التمسك بكامل الحقوق الوطنية والتاريخية وتوجيه التحية لشعبنا وأبناء امتنا الشرقاء واحرار العالم الذين يؤكدون رفضهم لنتائج الوعد المشؤوم.

وقالت الجبهة في بيان صحفي لها اليوم أن استمرار المواجهة والمقاومة ضد الإحتلال الصهيوني وانطلاق الفعاليات الشعبية الفلسطينية والعربية والعالمية في ذكرى وعد بلفور تعبيرا عن رفض شعبنا وأمتنا واحرار العالم لنتائج هذا الوعد المشؤوم، والتمسك بكامل الحقوق الوطنية والتاريخية لشعبنا ولأمتنا في فلسطين كل فلسطين ، وتأكيدا على الترابط القومي والإنساني بين قضية فلسطين وقضايا الأمة العربية والإسلامية وقضايا الحرية في العالم ، وهو افشال للمرحلة الثانية من المشروع الصهيوني الذي يجري تسويقها هذه الأيام من خلال صفقة القرن وخطوات واتفاقات التطبيع مع عدد من حكام وحكومات الدول العربية المرتبطة بالخطط والمخططات الأمريكية -الصهيونية.

إقرأ أيضاً: قسد تطلق حملة إعتقالات واسعة في الحسكة والسبب؟!

و أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني أن موقف الشعب الفلسطيني الصامد في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة يشكل صمام الأمان للقضية الفلسطينية والخندق الأمامي للدفاع عن قضايا الأمة، وحافزا على الاستمرار في نهج المقاومة بكل أشكالها، ودعت الى ضرورة تكاتف وتوحيد قوى المقاومة في المنطقة لمواجهة المشاريع الصهيونية-الامريكية-الرجعية الرامية الى تصفية القضية والحقوق الفلسطينية، كمقدمة لتمرير مخططاتها في المنطقة.

ودعت الجبهة الى اتخاذ خطوات جادة لإنهاء الإنقسام المدمر والذي يستغله الإحتلال لتمرير خططه وعدوانه، وتحقيق الوحدة الوطنية الحقيقية عبر الإسراع لإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية استنادا للميثاق الوطني، بمشاركة كل مكونات شعبنا وتشكيل قيادة وطنية موحدة حقيقية لتحمل المسؤولية في تجديد مسيرة النضال ومواجهة الإحتلال وحماية حقوق شعبنا الفلسطيني.

إقرأ أيضاً: سورية من الإنتصار في الحرب إلى الإنتصار في الحياة السلمية

وأكدت على أن الترابط القومي بين أبناء الشعب الفلسطيني والأمة العربية هو الأساس لدعم القضية الفلسطينية، وأن صمود وانتصار سورية ومحور المقاومة هو انتصار للقضية الفلسطينية، مؤكدة على وحدة القضية والهدف والمصير والذي عُمد بالدم عبر مسيرة نضالية طويلة.

وقالت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في ختام بيانها أن شعبنا الفلسطيني سيبقى ملتزما بخيار المقاومة للإحتلال مهما تآمر المتآمرين وطبع المطبعين ..وأن الكفاح والنضال والمقاومة بكل أشكالها هي الطريق لإستعادة كامل أرضنا وحقوقنا الوطنية والتاريخية .. وأن شعبنا وفصائله وقواه الحية مستمرون في مواجهة الاحتلال ومخططاته وسياساته العدوانية..وأننا على يقين أن شعبنا سيسقط صفقة القرن وخطط الضم ويحبط كل سياسات المهرولين للتطبيع وعقد الإتفاقات مع العدو والمراهنين على عودة المفاوضات مع العدو الصهيوني.

*أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

إقرأ أيضاً: الإحتلال التركي يخلي نقطة مراقبة جديدة في ريف حماة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل