ترامب وقرار أخير قد يغير مسار الحرب في سوريا

كشف موقع “اكسيوس” الأميركي تعيين وزير الدفاع بالوكالة “كريستوفر ميلر” الكولونيل “دوغلاس ماكريغور” في منصب مستشار أول للبنتاغو، في إطار سلسلة تغييرات أقرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل تسليمه السلطة.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

ووفقاً للموقع، من المعروف عن ماكريغور أنه يدعو إلى سحب القوات الأميركية من سوريا، الموقع رجّح أن يتخذ الرئيس ترامب قراراً مفاجئاً يؤدّي إلى تغيير الواقع العسكري في سوريا قبل مغادرته البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/ يناير المقبل.

قال “إكسيوس” إن تعيين ماكريغور يحمل مؤشّراً على نية البنتاغون الإسراع في سحب القوات الأميركية من الشرق الأوسط قبل نهاية ولاية ترامب ومغادرته البيت الأبيض، وفي وقت سابق، أعلن ترامب إنهاء خدمة وزير الدفاع مارك إسبر وتعيين مكانه بالوكالة مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب كريستوفر ميلر، وجاء ذلك بعد يومين من إعلان وسائل الإعلام الأميركية فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية.

إقرأ أيضاً: المجتمع المدني والديمقراطيات ودولة القانون

وقال ترامب في تغريدة على “تويتر”: “تم إنهاء خدمة مارك إسبر. يسعدني أن أعلن أن كريستوفر ميلر، مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب (الذي أقر مجلس الشيوخ تعيينه بالإجماع)، والذي يحظى باحترام واسع، سيكون القائم بأعمال وزير الدفاع بأثر فوري”، وعقبها، قال السيناتور الديموقراطي كريس ميرفي: “إقالة إسبر تخلق بيئة غير مستقرة بشكل خطير للأمن القومي في الفترة الانتقالية”.

وحذر مستشار الأمن القومي السابق في إدارة الرئيس دونالد ترامب جون بولتون، الأحد، من أن الأخير قد يسبب “ضرراً كبيراً” للأمن القومي، معرباً عن مخاوفه من أنه “لن يرحل بهدوء” بعد خسارة الانتخابات الرئاسية أمام جو بايدن، وقال بولتون، في لقاء مع قناة “سي أن أن” الأميركية، إن “الكثير من الناس يعتقدون أو على الأقل يأملون أنه سيدرك أنه خسر وسيذهب بهدوء، ولكن أشعر بالخوف من أن رد الفعل سيكون عكس ذلك تماماً”.

إقرأ أيضاً: ما الذي يدفع دول الشرق الأوسط إعادة العلاقات مع سوريا ؟

من جهته، رأى رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي، آدم سميث، أن “قرار ترامب بطرد إسبر ليس صبيانياً فحسب، بل هو متهور أيضاً”، وقال سميث: “لطالما كان واضحاً أن الرئيس ترامب يهتم بالولاء قبل كل شيء على حساب الكفاءة”.

يذكر أن شبكة “أن بي سي” الأميركيّة نقلت في وقت سابق عن مسؤولين في البنتاغون أن وزير الدفاع مارك إسبر أعد رسالة استقالته من منصبه، وأوضح المسؤولون أن إسبر أعد رسالته باعتباره أحد وزراء الحكومة الذين كان من المتوقع تنحيتهم بعد الانتخابات، ومع اقتراب انتهاء فترة ولايته، ساعد إسبر أعضاء الكونغرس الأميركي في صياغة قانون من شأنه تغيير أسماء القواعد العسكريّة المسماة بأسماء قادة الكونفدرالية، في خطوة اعتبرت الشبكة أنها قد تزيد الخلاف بينه وبين الرئيس دونالد ترامب المنتهية ولايته.

وكانت وكالة بلومبرغ أفادت في أوائل آب/أغسطس الماضي بأن ترامب يدرس إمكانية إعفاء إسبر من منصب وزير الدفاع في حال الفوز بالانتخابات الرئاسيّة، مضيفةً أن قائد البنتاغون أبلغ المقربين منه بنيته الاستقالة، أيّاً كانت نتائج السباق الرئاسي.

المصدر: وكالات.

إقرأ أيضاً: سوريا تقلص خيارات محور واشنطن.. السيناريو الأفضل!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل