الولايات المتحدة تدرج وزارة وقوة عسكرية سورية على قائمة العقوبات

جددت الولايات المتحدة الأمريكية عقوباتها الإقتصادية على سوريا، في محاولة منها للضغط عى دمشق حسب زعمها، دون مراعاة للمعايير الأخلاقية لجهة ضرر الشعب السوري في لقمة عيشه.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

في إطار استهداف الولايات المتحدة للشعب السوري في لقمة عيشه ومستلزماته اليومية، أعلنت وزارة المالية الأميركية، يوم امس الإثنين في بيان لها، أنها أضافت وزارة النفط السورية وقوات الدفاع الوطني السوري إلى قوائم إجراءاتها القسرية أحادية الجانب غير الشرعية.

وتضم القائمة الجديدة للعقوبات الأمريكية أيضا تسع شركات ومنظمات أخرى تتعلق بتكرير النفط والبناء العسكري، وإنتاج الأدوية، وأسماء ستة مواطنين سوريين ولبنانيين اثنين، وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، في أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي فرض إجراءات قسرية أحادية الجانب، تشمل 3 أشخاص و13 كياناً، بما في ذلك وزارة السياحة السورية.

إقرأ أيضاً: سفير موسكو في دمشق : إجراءات جديدة لدعم سوريا مادياً

وزعمت الوزارة والتي مقرها الولايات المتحدة الأمريكية في البيان الذي نشرته عبر موقعها الرسمي، حسب وكالة سبوتنيك الروسية أن إجراءاتها الجديدة تأتي في إطار جهود الحكومة الأميركية المستمرة للتوصل إلى حل سياسي سلمي لما أسمته النزاع السوري.

وأفاد تقرير لجنة التحقيق المستقلة التابعة للأمم المتحدة المعنية بسوريا، بأن العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية تزيد من تفاقم الوضع في سوريا، وقد تؤدي إلى تجدد النزاعات داخل البلاد.

إقرأ أيضاً: سوريا ما بعد الإنتخابات الأمريكية وخسارة تركيا حليفها ترامب

وكان البيت الأبيض أعلن في وقت سابق أن الولايات المتحدة ستواصل سياسة فرض الإجراءات القسرية الأحادية الجانب ضد سوريا لزيادة الضغط الاقتصادي والسياسي على دمشق.

وتجدر الإشارة إلى أنه، وبالإضافة إلى وجود قوات الاحتلال الأميركية اللاشرعية على أراضي الدولة السورية ذات السيادة، والتي تؤدي إلى خلق وإشعال بؤر التوتر في المنطقة، وقيامها بإبرام صفقات واتفاقيات مع ميليشيا قسد الانفصالية العميلة لها، ضيّقت الولايات المتحدة حلقات الخناق على الشعب السوري مع إقرارها قانون قيصر الذي وقّع عليه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في 20 كانون الأول 2019، ضمن إقراره الموازنة الدفاعية الأميركية، وبدأ سريان العمل به مطلع حزيران الفائت.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + وكالات.

إقرأ أيضاً: الرئيس الأسد يوجه رسالة إلى روسيا عبر مكالمة الفيديو

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل