القوات التركية تستغل الفوضى الأمريكية في عين عيسى!

بدأت القوات التركية المحتلة لأجزاء مناطق في الشمال السوري بإنشاء قاعدة عسكرية جديدة لها قرب مدينة عين عيسى في محافظة الرقة، شمال شرق سوريا.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

القاعدة العسكرية تجري إقامتها في قرية طماميح بريف عين عيسى بعد جلب معدات لوجستية وبناء، وتقع هذه القرية على بعد نحو 2 كم من ناحية عين عيسى الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لقوات الاحتلال الأمريكي، والجيش السوري.

وقالت مصادر إخبارية محلية إن القوات التركية بدأت ببناء قاعدة عسكرية هي الخامسة لها قرب الطريق الدولي شمال غرب مدينة عين عيسى، على الطريق الدولي الواصل بين الحسكة وحلب، بريف الرقة الشمالي الشرقي.

إقرأ أيضاً: أول تحرك عربي ضد زيارة بومبيو إلى هضبة الجولان

ولا تزال القوات التركية والمسلحون الموالون لها يصعدون من قصفهم واستهدافهم لمنطقة عين عيسى وريفها، وقد أصيب 3 مدنيين جراء القصف الصاروخي الذي نفذته قوات تركية على المنطقة الواقعة شمالي الرقة، أول أمس الأربعاء.

وتجدر الإشارة إلى أن القوات التركية كانت قد شقت طريق بعرض 8 أمتار داخل الأراضي السورية التي يحتلها، هذه العملية بدأت من قرية باب الفرج الحدودية شرق رأس العين المحتلة شمال الحسكة باتجاه الغرب ،حيث وصلت العملية الآن بشق الطريق إلى مقابل قرية علوك. ولاقى شق الطريق احتجاجاً كبيراً من الأهالي لكونه اعتداء صارخاً على الأراضي السورية كما اقتطع أجزاء من أراضيهم.

إقرأ أيضاً: مصر توجه رسالة عسكرية إلى أثيوبيا بخصوص سد النهضة

هذا الموقف ما إن يتبين ماذا ستدخل القوات التركية وغايتها من شق هذا الطريق، يبدو أن المعركة قد تبدأ في الشمال السوري، وستمتد شرقاً، لأن خرق القانون الدولي بلغ حداً غير مسبوق، أو أن تركيا تتحدى عامل الوقت قبيل إنتهاء ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأخبار قيام حرب قبيل مغادرته البيض الأبيض واردة، فالحضور التركي القوي قد يكون للإصطفاف العلني إلى جانب واشنطن.

من هنا، على الدولة السورية والحليف الروسي لجم العثمانيين الجدد وإيقافها عند حدها قبل فوات الاوان، ما من قوات تدخل وتستقر ستخرج بسهولة، فتركيا ترغب بتكرار معركة نهاية العام 2019، وعودة جنودها بالتوابيت إلى الداخل التركي.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع إخبارية.

إقرأ أيضاً: قسد تختطف شبان سوريين بالتعاون مع الأمريكي والسبب!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل