القوات التركية المحتلة تعتدي على صوامع “قزعلي” بتل أبيض

إن سياسة النظام التركي الخارجية، توضحت نحو تنفيذ سياسة اجدادهم العثمانيين، وهذا تحديداً ما تمارسه القوات التركية المحتلة والغازية للأراضي السورية بحق المدنيين السوريين ومنشآتهم ومصادر لقمتهم ورزقهم.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

واصلت القوات التركية المحتلة ومرتزقتها من التنظيمات الإرهابية اعتداءاتهم على القرى السكنية والمنشآت الحيوية انطلاقاً من المناطق التي يحتلونها قرب الحدود الشمالية حيث اعتدت ، بقذائف المدفعية على صوامع قزعلي غرب تل أبيض بريف الرقة الشمالي.

وذكرت مصادر محلية حسب وكالة سانا، أن عدداً من قذائف المدفعية الثقيلة مصدرها القوات التركية المحتلة ومرتزقتها من الإرهابيين داخل مدينة تل أبيض المحتلة بريف الرقة الشمالي استهدفت صوامع قزعلي إلى الغرب من تل أبيض ما تسبب بوقوع أضرار مادية في المكان.

إقرأ أيضاً: الإرهاب يضرب مدينة السقيلبية من جديد

واعتدت القوات التركية الغازية والتنظيمات الإرهابية المنضوية تحت إمرتها أمس على منازل المواطنين في بلدة عين عيسى والقرى التابعة لها شمال الرقة ما أدى إلى وقوع أضرار مادية في منازل عدة وفي الأراضي الزراعية.

من جهة ثانية، قالت مصادر محلية: إن مجهولين أطلقوا النار على أحد مسلحي ميليشيات قوات سورية الديمقراطية – قسد التي تعمل تحت إمرة الاحتلال الأميركي في مناطق الجزيرة السورية وذلك في مدينة الشدادي جنوب الحسكة ما أدى إلى مقتله على الفور.

إقرأ أيضاً: الرئيس بشار الأسد يصدر مرسوماً حول البدل الداخلي

وقتل أول أمس مسلح وأصيب عدد آخر من ميليشيات قسد العميلة للاحتلال الأميركي في هجومين منفصلين نفذهما مجهولون بريفي الرقة والحسكة أحدهما بعبوة ناسفة والآخر بإطلاق الرصاص.

وفي سياقٍ متصل، قُتل مسلح من التنظيمات الإرهابية التابعة لـ القوات التركية المحتلة وأصيب آخران، جراء انفجار سيارة مفخخة في محيط قرية الزيدي شمال الرقة، شمال شرق سوريا، وقالت مصادر أهلية إن السيارة المفخّخة انفجرت في محيط قرية الزيدي بريف تل أبيض المحتلة على طريق حلب – الحسكة الدولي، حيث استهدفت موقعاً لمرتزقة ما تسمى الفرقة 20 التابعة للاحتلال التركي، ما أدى إلى مقتل المسلح وإصابة عدد آخر بجروح متفاوتة في حصيلة أولية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: خطفوا والدها منذ 38 عاماً والرئيس الأسد منحها الجنسية السورية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل