القوات الأمريكية تسرق 120 صهريجاً من النفط السوري

واصلت القوات الأميركية المحتلة سرقة ونهب الثروات السورية، حيث أخرج 120 صهريجاً محملاً بالنفط المسروق باتجاه الأراضي العراقية عبر معبر الوليد غير الشرعي.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

وقالت مصادر محلية: إن القوات الأميركية المحتلة أخرجت رتلاً مؤلفاً من 70 صهريجاً محملاً بالنفط المسروق عبر طريق محطة حمزة بيك الحدودية مع العراق.

ولفتت المصادر إلى أن رتلاً آخر مؤلفاً من 50 صهريجاً تابعاً لـ اقوات الاحتلال الأميركية المحتلة خرج من بلدة رميلان محملاً بالنفط المسروق من الآبار التي يحتلها في سوريا متجهاً إلى العراق عبر معبر الوليد غير الشرعي.

إقرأ أيضاً: المجتمع المدني والديمقراطيات ودولة القانون

وتسيطر القوات الأميركية بالتواطؤ مع ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد على أغلبية حقول النفط في منطقة الجزيرة السورية بهدف سرقتها وأدخلت على مدى الأشهر الماضية آلاف الشاحنات المحملة بأسلحة ومعدات عسكرية ولوجستية إلى محيط آبار النفط.

والجدير بالذكر أن ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لقوات الإحتلال الأمريكي في منطقة الجزيرة السورية، أنها بدأت بتشكيل جسم عسكري جديد بدعم من قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، الذراع العسكري الذي ستنشئه قسد سيحمل إسم قوات حرس الحقول النفطية، ويأتي تشكيل الذراع الجديد للتنظيم الانفصالي بمهمة حماية الحقول النفطية المسروقة والتي تحتلها الولايات المتحدة، ومجموعات “قسد” التابعة لها في مناطق شمال شرق سوريا.

إقرأ أيضاً: ما الذي يدفع دول الشرق الأوسط إعادة العلاقات مع سوريا ؟

وستتولى مسؤولية تدريب الذراع العسكري الجديد و تأهيله و تجهيزه القوات الأمريكية ضمن إطار ما يسمى التحالف الدولي، ويخضع عناصر قوات حرس الحدود النفطية لتدريبات عسكرية من قبل ميليشيات قسد وقوات التحالف في قاعدة حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي، ولم يتم إلى الآن تخريجهم أو تسليمهم أي مهام عسكرية.

وتتمركز أهم حقول النفط والغاز السورية، في محافظتي دير الزور والحسكة، حيث تسيطر القوات الأمريكية على حقل “العمر” النفطي، الذي يعد أكبر حقول النفط في سوريا مساحة وإنتاجاً، كما تسيطر قوات الاحتلال الأميركي على حقل “التنك”، وهو من أكبر الحقول في سوريا بعد حقل “العمر”، ويقع في بادية الشعيطات بريف دير الزور الشرقي.

المصدر: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: سوريا تقلص خيارات محور واشنطن.. السيناريو الأفضل!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل