هل الحرائق الضخمة في سوريا مفتعلة أم طبيعية ؟

“الضيعة كلها احترقت” تقول واحدة من عشرات الذين حاصرتهم النيران بعدما قطعت رحلة خطرة وسط اللهيب لتصل مدينة اللاذقية السورية، وتؤكد أنها الحرائق مفتعلة.

وتضيف خلود عيوش، التي تدير موقعا إخباريا في الإنترنت، إن بعض أهالي قريتها في ريف القرداحة أكدوا أنهم شاهدوا ملثمين على دراجات نارية غير مألوفة في المنطقة، قبيل اندلاع الحرائق وفي حدود الثالثة من من فجر اليوم الجمعة.

وتقول عبر اتصال مع RT “احترقت ضيعتنا .. لم يبق فيها شيء، لا سيارة إطفاء.. لا كهرباء ولا ماء، منظر الناس في الطرقات مؤلم .. بعدما احترقت أرزاقهم”.

“كنا نمر بين كتل من النيران”، كما قال أحد الذين استطاعوا الانتقال إلى مكان آمن، لكن آخرين لم يقدروا على ذلك:

مديرية صحة اللاذقية أكدت وفاة شخصين جراء الحرائق في بلدتي بللوران ودفيل في ريف المحافظة، وأضاف أن عددا من الأشخاص أُسعفوا بحالات اختناق.

لم يصدر بعد أي تصريح رسمي حول أسباب موجة الحرائق التي بدأت منذ الفجر في عدد المناطق من أرياف: اللاذقية، وطرطوس، وحمص، ووصلت إلى البيوت وأحرقت بعض السيارات المتوفقة، بعدما أحرقت الأراضي الزراعية.

اقرأ أيضاً : سوريا : إيران ترسل طائرة لمساعدة الحوامات في إخماد الحرائق

إلا أن وزير العدل أحمد السيد أصدر تعميما للمحامين العامين في اللاذقية، وطرطوس، وحماة، وحمص، والقنيطرة “لتطبيق النصوص القانونية بحدود عقابها الأقصى بحق كل متسبب بتلك الحرائق”

وقالت الوزارة في التعميم إن ظاهرة الحرائق ازدادت مؤخرا وأن ذلك “بدا جليا وواضحا وذلك نتيجة القصد أو الإهمال في عدم مراعاة قواعد ارتياد الغابات”

بينما قال رئيس اتحاد الفلاحين في اللاذقية إن “أياد خفية وراء الحرائق” وأوضح حكمت صقر في تصريح نقلته صحيفة “الوطن” المحلية “أن ندلاع أكثر من 30 حريقاً بالتوقيت نفسه ليس مصادفة” وتساءل: “هل يمكن لعاقل أن يصدق اندلاع عشرات الحرائق بذات اللحظة أنه من باب المصادفة أو بفعل الطبيعة أو نتيجة لماس كهربائي أوعقب سيجارة؟ لا شك أن هناك أياد فاعلة غايتها التخريب”

ووصف صقر وضع اللاذقية اليوم بـ”المأساوي”، مطالباً الجهات المعنية بالتحقيق ومعرفة الغاية من إشعال هذه النيران في جميع مناطق المحافظة “جبلة – الحفة – القرداحة ومنطقة اللاذقية” حسب الصحيفة.

وكما في موجة الحرائق السابقة أرسلت بعض المحافظات سيارات إطفاء إلى المناطق الملتهبة، كما شارك أفراد من الجيش في عمليات الإطفاء وبأدوات بسيطة (كما أظهرت الصور) كذلك شاركت مروحيات الجيش.

اقرأ أيضاً : الجعفري يبين دور سوريا في مواجهة العقوبات القسرية

وكان فوج إطفاء اللاذقية ذكر صباحا أن “موجة حرائق ضخمة بدأت منذ منتصف الليل وحتى اللحظة، واندلعت بشكل مفاجئ” وذكر الفوج عبر صفحتى في الفيسبوك مواقع خمسة من الحرائق التي وصفها بالضخمة في أرياف القرداحة، وجبلة، والفاخورة، وأشار إلى أن “الحرائق اشتعلت كلها بمدة زمنية متقاربة، ما يجعل التعامل معها بالمجمل بطيء وصعب”

تزامن تلك الحرائق، وحدوثها ليلا، وهو التوقيت الذي لا يكون فيه الفلاحون في أراضيهم، كما تخلو الجبال من مرتاديها بقصد “السياحة المحلية”، كل ذلك عزز قناعات البعض بأن ما يجري ليس عفويا، بل هو متعمد.

لم تظهر بعد مؤشرات على حجم الخسائر، والعدد الإجمالي للحرائق، إلا أن وزارة الزراعة ذكرت أن 35 حريقا حرجيا وزراعيا اندلعت في محافظة اللاذقية، وأنه تم إخماد 15 حريقا منها.

وحول الوسائل المستخدمة في الإطفاء، ذكر مدير الزراعة في اللاذقية منذر خير بك أن 67 إطفائية من المحافظة، إضافة إلى 11 إطفائية من المحافظات الأخرى تشارك في إخماد الحرائق، إضافة إلى 10 صهاريج تغذية من اللاذقية و28 فرقة مؤلفة من 1000 عامل، كما شاركت حوامتان من حوامات الجيش السوري.

وكان وزيرا الزراعة والإدارة المحلية تابعا عمليات الإطفاء ميدانيا.

اقرأ أيضاً : سوريا ..الحرائق تلتهم الساحل وفرق الإطفاء تكافح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل