لافروف يقول إن محادثات أستانا قللت الإرهاب في سوريا

لافروف

قال سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي: إن العمل المشترك بين روسيا وإيران وتركيا، تحت صيغة أستانا بشأن تسوية الأزمة في سوريا تحظى بأهمية بالغة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

ولفت لافروف إلى أنها أتاحت تقليص رقعة الأراضي التي كانت خاضعة فعلاً لسيطرة الإرهابيين قبل إنشاء منطقة خفض التصعيد في إدلب، مؤكداً في حوار مع محطات إذاعية روسية، أن بلاده لم تعتبر تركيا حليفاً إستراتيجياً، على الرغم من أهمية الشراكة الوثيقة بين الدولتين في مسائل مختلفة، وقال: لم نصنف تركيا حليفاً استراتيجياً لنا، بل هي شريك وثيق جداً.

إقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تسرق النفط السوري وتبيعه علناً

وبيّن لافروف أن الشراكة بين موسكو وأنقرة تحمل طابعاً استراتيجياً في كثير من الاتجاهات، لافتاً إلى مساعي الطرفين الرامية إلى تسوية الأزمتين في سوريا وليبيا وتقديم مصالحهما هناك، وقال: إن الكثير من دول المنطقة، بما فيها تركيا وإيران والإمارات وقطر، تملك مصالح خارج حدودها، مشدداً على أن الأمر الأهم هو ضمان شفافية الجهود الرامية إلى تقديم هذه المصالح في بلدان أخرى.

وتابع: أما بخصوص سوريا، أعتقد أن مثل هذه الشفافية تم توفيرها هناك، على الرغم من أن العسكريين الأتراك متواجدون في الأراضي السورية دون دعوة الحكومة الشرعية، وأيد الرئيس بشار الأسد وحكومته إنشاء صيغة أستانا، ويشاركون في تطبيق المبادرات المطروحة من ثلاثية الدول الضامنة، ومن هذه الناحية تحظى الشراكة بين تركيا وروسيا وإيران بأهمية بالغة، وهي أتاحت تقليص رقعة الأراضي التي كانت خاضعة فعلاً لسيطرة الإرهابيين قبل إنشاء منطقة خفض التصعيد في إدلب.

إقرأ أيضاً: سوريا تسبّب كشف كذب تقارير مراسلة “نيويورك تايمز”!

أقر وزير الخارجية الروسي وجود خلافات ملموسة بين بلاده والنظام التركي بشأن قضية قره باغ، وأضاف: نعارض الموقف الذي طرحته تركيا وأعلنه رئيس أذربيجان إلهام علييف مراراً، وهذا ليس سراً، لا يمكننا أن نؤيد التصريح الذي ينص على أن الحل العسكري للنزاع موجود ومقبول، وتصر موسكو على الموقف القاضي بأنه لا يمكن تسوية نزاع قره باغ إلا بالطرق السلمية.

وشدد لافروف على ضرورة أن تكون تصرفات تركيا في قره باغ شفافة مثلما كانت في سوريا، وأوضح، أنه يجب المحافظة على المصالح الاقتصادية لروسيا والاتحاد الأوروبي، لكن كرامة روسيا لا تسمح لها بالركض خلف الاتحاد الأوروبي والتذلل له.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: تركيا تتلقى صفعة سويدية بخصوص سوريا من أنقرة!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل