لافروف يحذر من مخطط أمريكي حيال أكراد سوريا

تحاول الولايات المتحدة الأمريكية تغيير تركيبة المنطقة ديموغرافياً عبر تشكيل حكم ذاتي كردي يبداً من الشمال السوري، وسيمتد نحو العراق وتركيا وإيران، الأمر الذي يشي بأن المشكلة الكردية ستصبح قنبلة قد تنفجر في أي لحظة، هذا ما أكده سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي اليوم الإثنين في تصريحات له.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الإثنين، أن الولايات المتحدة الأميركية تحاول تشكيل حكم ذاتي كردي في شمال سوريا، والذي سيكون له وظائف شبه دولة.

وأضاف لافروف نعلم أنهم يحاولون أيضاً إقناع الأتراك حتى لا يمانعون، وفي هذه الحالة، هذا لا ينطبق فقط على سوريا، ولكن أيضاً على المشكلة الكردية، التي يمكن أن تنفجر.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري ينتشر بين بصرى الشام والقريا بالجنوب

وتسيطر ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد الانفصالية والعميلة للاحتلال الأميركي والتي يسيطر عليها الأكراد على أجزاء واسعة من شمال وشمال شرق سوريا بدعم من الاحتلال الأميركي.

تصريحات لافروف تأتي في وقت يواصل فيه مسلحو ميليشيات قسد ممارساتهم العدوانية ضد السكان في محافظة الحسكة خصوصاً في مجال التعليم، رغم رفض الأهالي تدريس أبنائهم المناهج الكردية، حيث عمدت الميليشيات إلى إغلاق جميع المدارس الحكومية السورية في مناطق سيطرتها، وكان آخرها مدارس وشعب الصف الثالث الثانوي.

إقرأ أيضاً: الرئيس الأسد .. الوفد السوري لن يناقش مسألة إستقرار سوريا

وعلى ضوء ذلك تكون ميليشيا قسد قد أغلقت جميع المدارس الحكومية لجميع المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية ولجميع الصفوف في مناطق سيطرتها وبقوة السلاح، كما أن ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لقوات الاحتلال الأمريكي قامت بتحويل عدد كبير من هذه المدارس إلى مقرات عسكرية تابعة لها.

وتشهد الأغلبية العظمى من البلدات والمدن في الجزيرة السورية غلياناً شعبياً ضد ممارسات قسد والاحتلال الأميركي وسط تزايد الدعوات من العشائر والقبائل العربية في سوريا إلى التكاتف والتوحد للتصدي لمحاولات فرض الانقسام بين أبناء الشعب الواحد وقسد، ولطرد الاحتلال الأميركي.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + وكالة سبوتنيك الروسية.

إقرأ أيضاً: بين الفقر والموت …لماذا يتوجه مرتزقة سوريون إلى أذربيجان ؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل