لافروف وشكري يركزون الجهود لحل الأزمة السورية

تواصل روسيا جهودها الدولية الرامية إلى إيجاد حل للأزمة السورية خاصة عبر المبادرات التي أطلقتها مؤخراً لإعادة المهجرين، ويتولى المهام الأصعب في هذا الملف، وزارة الخارجية الروسية ممثلة بشخص الوزير الروسي سيرغي لافروف وفريقه.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف ونظيره المصري، سامح شكري، ضرورة التركيز على تنسيق الجهود بهدف إيجاد حلول عبر طريق سياسية دبلوماسية لأزمتي سوريا وليبيا

وذكرت وزارة الخارجية الروسية، في بيان أصدرته اليوم الجمعة، حسب موقع روسيا اليوم، أن لافروف وشكري أجريا أمس الخميس اتصالا هاتفيا، حيث “ناقشا خلاله الوزيران آفاق تعزيز العلاقات الثنائية بناء على اتفاق الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي المبرم عام 2018.

إقرأ أيضاً: إنقطاع للكهرباء في المستوطنات الإسرائيلية .. هجوم إيراني أم عطل فني؟

وأضاف البيان: إن لافروف وشكري تبادلا الآراء بشأن الأجندتين الإقليمية والدولية بالتركيز على تنسيق الجهود بهدف إيجاد حلول عبر طريق سياسية دبلوماسية للأزمات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بما في ذلك ليبيا وسوريا”، وأوضح الموقع، أن هذا الاتصال جرى قبيل وصول شكري إلى موسكو حيث يقوم بزيارة رسمية إليها.

وأجرى شكري اليوم محادثات مع نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط، ميخائيل بوغدانوف، وفق ما ذكر الموقع.

إقرأ أيضاً: أردوغان رسم خطا أحمر أمام فلاديمير بوتين

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد استقبل وفدا روسيا من وزارتي الدفاع والخارجية برئاسة السيد ألكسندر لافرنتييف مبعوث الرئيس الروسي الخاص، وتمحور اللقاء حول المؤتمر الدولي عن اللاجئين الذي سينعقد في دمشق الشهر المقبل والجهود التي يبذلها الجانبان تحضيرا لخروج هذا المؤتمر بنتائج إيجابية تساهم في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين وإتاحة المجال لعودتهم إلى وطنهم وحياتهم الطبيعية خاصة في ظل ما تم تحقيقه على صعيد عودة الأمن والاستقرار إلى معظم الأراضي السورية، بحسب ما ذكر الحساب الرسمي لرئاسة الجمهورية العربية السورية على “تويتر”.

وتطرقت المحادثات إلى التحديات التي تواجه المؤتمر وخاصة محاولات بعض الدول منع عقده، وإفشاله، أو ممارسة الضغوط على دول راغبة بالمشاركة، وكان هناك اتفاق حول أن استمرار تلك الدول بتسييس هذا الملف الإنساني يظهر وجهها الحقيقي أمام الرأي العام العالمي، وهي لن تنجح في مساعيها خاصة وأن الهدف من المؤتمر إنساني بحت وهو موجه لمصلحة اللاجئين وعودتهم إلى وطنهم وتقديم الدعم الإنساني الكفيل بتهيئة الظروف المناسبة لذلك.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: رجب طيب أردوغان ….يا له من حليف!!!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل