قسد تقتحم منازل الأهالي وتجبرهم على الإخلاء في الحسكة

في جديد ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لقوات الاحتلال الأمريكي، تهجير المواطنين السوريين من منازلهم بالقوة في الجزيرة السورية في تطور خطير لا يجوز السكوت عنه، هذا التصرف هو إحتلال الأرض السورية بالقوة وإفراغها من سكانها الأصليين، ليحل محلهم ميليشيات وعملاء للأجنبي.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، اقتحمت مجموعات من ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة للاحتلال الأميركي بناءً سكنياً تابعاً لقيادة شرطة محافظة الحسكة، في حي غويران بمدينة الحسكة الواقع تحت سيطرة الميليشيات بهدف الاستيلاء عليه.

وأفادت مصادر أهلية لـ”الوطن” بأن مجموعة كبيرة من مسلحي ما يسمى قوات الأسايش الذراع الأمني لميليشيات قسد اقتحموا المبنى السكني الذي يضم عدداً كبيراً من المدنيين وأسرهم، في محاولة للاستيلاء عليه، وإعطائه لمسلحيها، باعتبار أن المبنى يتبع لقيادة الشرطة.

إقرأ أيضاً: واشنطن ترسل مبعوثيها إلى دمشق للتفاوض.. هل تنجح؟!

وأوضحت المصادر أن الأسايش اقتحمت البناء يوم أمس الأحد وقامت باعتقال 11 عنصراً من الشرطة من سكان البناء، واقتيادهم إلى ما يسمى مركز العلاقات العسكرية التابع لميليشيات قسد العميلة.

ولفتت المصادر إلى أن الأسايش هددت عناصر الشرطة بقتلهم إذا لم يخرجوا من البناء، وأكدت لهم بأنها تعليمات مباشرة من جيش الاحتلال الأميركي، وقام مسلحو الأسايش بمحاصرة البناء ونشر أكثر من 30 مسلحاً على مدخله وعلى سطح البناء، استعداداً لإفراغ السكان منه والاستيلاء عليه.

إقرأ أيضاً: ألمانيا .. آلاف السوريين مهددين بالعودة ورفض طلب اللجوء

وخلال الأيام الماضية هددت الأسايش سكان مبنى مساكن الشرطة أكثر من مرة، وطالبتهم بإخلاء المنازل، للسيطرة عليها وتسليمها لعوائل تتبع لمسلحيها.

وتجدر الإشارة إلى أن مصادر محلية ذكرت أن دوريات مسلحة من ميليشيا قسد العميلة داهمت فجر يوم الأمس عددا من المنازل في حي النشوة الغربية جنوب غرب مركز مدينة الحسكة، شمال شرق سوريا وقامت باختطاف ثلاثة شبان لأسباب مجهولة وسط حالة استياء بين أهالي الحي، واختطفت الميليشيا أمس الأول عددا من الشبان في منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي لسوقهم وإجبارهم على القتال في صفوفها.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + الوطن السورية.

إقرأ أيضاً: روسيا تواصل محاولات إيجاد حل مع تركيا بخصوص قره باغ

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل