قسد تتعرض لهجوم جديد ومصابيها بحالة حرجة

لا يمكن تقبل حقيقة أن الهجمات التي تستهدف ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة للإحتلال الأمريكي، أن الأخيرة لو أرادت وقفها ومساعدة الميليشيا لإستطاعت، هذا يؤكد أن واشنطن تخفف من دعمها المعلن لهذا التنظيم، وربما قد تعلن تخليها عنه في أية لحظة، ضمن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتمد على عنصر المفاجآت.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، أن أكدت مصادر أهلية إصابة عدد من موظفي ما يسمى المجلس المدني التابع لميليشيات قسد العميلة للاحتلال الأميركي، بجروح بليغة في هجوم استهدفهم بريف دير الزور، في شمال شرق سوريا.

وبينت المصادر، أن مجهولين يستقلون دراجة نارية قاموا بإطلاق النار على حافلة نوع “فان” يستقلها موظفين تابعين لـ “المجلس المدني” في شارع المقبرة وسط بلدة الحصان بريف دير الزور الغربي، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح بعضهم حالتهم حرجة، بينما لاذ المسلحون بالفرار.

إقرأ أيضاً: ليبيا وتورط جهات دولية كبرى .. لمن الغلبة؟!

وتزداد بشكل يومي الهجمات التي تستهدف مسلحي ميليشيات قسد الانفصالية في مناطق سيطرتها في شمال وشمال شرق سوريا، وكذلك العاملون معها.

وتجدر الإشارة إلى أن عدد من مسلحي ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي، قتل، جراء إطلاق مجهولين النار عليهم في ريف دير الزور شمال شرق سوريا، وقالت تنسيقيات المسلحين، إن الهجوم وقع على طريق بلدة البصيرة في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، وأضافت مصادر محلية ان الميليشيا اعتقلت ثلاثة مدنيين في بلدة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي. فيما تواصل قسد حفر الانفاق والتحصينات في مدينة عين عيسى بريف الرقة، شمال شرق سوريا.

إقرأ أيضاً: أبعاد الإنسحاب التركي من أكبر نقطة مراقبة في سوريا

ويأتي ذلك في وقت سيرت فيه قوات الاحتلال الاميركي دورية عسكرية في محيط مدينة رميلان في ريف الحسكة الشمالي الشرقي، وفي سياقٍ متصل وقبل بضعة أيام، أفادت مصادر أهلية بريف دير الزور الشمالي الغربي بأن عبارات مؤيدة للجيش العربي السوري، مكتوبة من قبل الأهالي انتشرت على الجدران في قرية الجنينة الواقعة تحت سيطرة الجيش الأميركي وميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة للأمريكيين.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن السورية.

إقرأ أيضاً: روسيا تعمل على جعل السلم والأمن الدوليين نافذين دولياً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل