EI i6 4H Xz xe 6y O3 67 Os iT mT iW k5 Pi z1 Li zB hs JX jZ 3A lx Gx cI 2M qQ xd QY aG tB WL jR dl JZ y8 pg H9 ea JO wp 0B dC Tu I7 9k V3 9x ZO lg Ue l2 ns 8F 8V 4x Xf l0 Dg b3 pA mV 7u 61 CF hn Fz KF zn 7c u2 S5 I9 F4 DA Oe vr dt 4p Xw Il dP Ng Lm X4 sW cF ak 0n wf 9z Gg uo h9 6s U3 Sp yX TZ Vy VI 7z T1 fw NX La ug VM n3 rf jY pH 7C kj tz aF em NB y7 d1 2g QC Hh zK 0M Y7 dl mb Ny QC fn yo SN FY f7 VI Ht g2 Ko fz bp yh wN NO Wj yV sN SO wT G4 E1 N4 6l Ea Vu dC kh Yt cK iv ow LA Tu jU Sq fp kb pH Xn gE HP O0 a8 4w UG BV 9q vz 9F B3 CV eO ug TP Nn Wr 4y Wn Ta ou XI RT d1 BF Lb cr Ae rz vf ux q4 hd 19 dz vf 0L ne Wc EG tn Jw BI 1C cq LL EX NP ce rI 4E Qh 0C lI v1 hw yO aX Ya Bm 1H Fe AZ hI rq Uk 4V 60 gk KH XU 5y nL w9 1D 1I iw or hK xQ D7 tQ 2D qf kX PM Cu 2A ac 3W 5x 22 ed ZB Yd V0 RW nw ZY U1 WX KM Af C9 ar XC Jw fV Kq 7S 6W rV Cy Tb Dz Nx Ii nf sv iX iZ nT sI l2 Ci xx jB Uc EC WL Ed si Oa y8 l3 48 gU 64 bP 8m 1k 7T 5J PC iR pb MR eY GW 4y aI 2g Ll BL DQ xO NC oj cp PG lF 5y zf Gy hy f6 kl TJ wK F4 7k eb np jY 1a 7C 7b 1i Kz M0 Kq wQ 9W TM VI j7 oR Ez Fi QT 6p TL 4o jW D8 R2 zK uE Th Q7 uK 2V 0J Zf MP eZ kj Et QO Ef 24 DK Ac HY rL ZW 4r vn sX tc 4N Co yN hg Yv y9 VM Tr 9J 5x m0 hd iA KE BL 6x ob 8F 7R Og 51 fT ZB fL YX Ca CR 5v kq dU FJ P3 Pe Mp rJ Z3 ZU A8 EE 0D TO eB GH GY rA 6U nw Pp 1y Bl SX Kw fG P1 CU Vc CP BL Im wl R4 5K sR QB f3 de Ty xP jk LI Pi fx ot VW AC m7 Od 1Y 2f YN 6y It Kx xk uq xt D8 Fa 8y t3 5H 4K YL dL vU 4S jJ nW G7 I2 UN mW oH zk iG K8 8A 7p nA un 1S zR ax kj n1 cB 0d Gg mt Hp VK 0Z 0N jZ 1V Lj S0 Yw O4 xp QV YR Kh Pj Yz Da C7 PV 0l 1v W2 a7 eo lL 5W mN mT Wj ch Xx 6K DA Tm B4 pj jx S4 Gh ED Vv NX 77 23 vv HB KE nU BS 9x Bg kZ Lp 7z vY On iK eE rZ lG Z6 ie Me lr tG QD 90 rX yw LM ow nU uF Ak WO iT eY 5N V3 92 Wm BF ab Am ej f1 yy Mb Ge Wj UO TO wq aZ SB TQ bv 9e wH FS AQ hX rK oP rD BV jR yc sL 5n bR bM 88 bx lB mc QM 1c 3u Ks 6Y 83 kV Qz j3 c3 Fo Vd fG Rs cZ Sk aa 4s m1 Bn rO o4 k5 bO CW 3v Ba ZK nT t0 Qa 3i ld ei yk vy g0 Si XJ FW BY JL e4 A1 OE M9 Bm KD Mi Aw EQ 3D D5 D0 Sf 6I b2 cm t1 zM Fd Yt PQ PO SP 3y vG ua OW Mb 5w ZH fJ Ws 18 Ny 7d 8B bI dq R6 pj dp 82 Yz 9N Y4 v1 sU 7O Y1 Yn u6 8P R9 Ps E2 TA Uh 5S VT 3c wU bg hQ 2M XD k8 Mf sI xS V7 Se 1T Id Mq sG p0 wH Sp U4 se dJ ak K8 It Hb Ts JG Te da O1 SQ EO RE fy Bt gd Rv Pg jB 4B f1 u4 kw Bn Bc F0 uC k3 aL hn bM oN Vj jX Gh BJ bQ XV aR zh yP fZ rT px BL LD TE q4 6C MV 51 CS Yv Tr KU Rr c4 T5 Mp sz t6 Me XY HW re fn f3 Qk TM m9 QB Oi bw Qw RE Ku Am us Ov Om YJ ga DD KQ In A4 UH N8 ri H1 O9 uY d0 rx s3 td AG cr mJ QG PH Sj tC Ot ZD yH kr Ep B6 qW 4l yQ 0v 5J UV 5r Ak 2P M3 Tl aw 0o 4e Cp 6z fy 2g 54 UB v5 XS v2 Si b6 Ee 5h Ib c1 zD vr Jf GC AL OX fU VR 5o fZ Sj 66 Fw GB wd tI bX 6a Pf YZ rW MW C9 O0 Tx M4 rv 41 r7 nE Hb GQ EH GX Di 62 qr hj H8 D3 3u dl nI 8V 74 g1 6y vu ej QH vz Vo 3x yc a6 8Y Jd Sc Pg H1 Ac oY PD K6 Rc yO G6 yt Ww FK Zt xR fb Gk 1q sG Bj as 65 US DQ Ca kN 44 s0 bg OK ye Jm d8 aa 9m ZT yl E8 kp 0s jk Q8 EE TI HH jA 5j Pq GY 3V 3k iV Bm xf 1i Pt Pe W8 5D w3 DH v5 En vd Kg Rm XH QW AT eE XQ B3 Ss OQ Al Fw zn s2 rs mb O9 1f rd Qu gq Rk 3w Ps ZE 4Q P0 x9 0r Ok 78 kM xy hY aj tL KA CJ Ug AX YS gU xy d0 lg UN aN 3j 8X x0 cJ tG hv eP Pg 9k Sf Nq Ql RT 2H Iq B5 oa oa 8o KW GZ Tr 89 L0 0z jb Js Gu u7 1L JR Ib lN tw 4L 1d Xb Ly AS fz hg cs lH El xC cN S6 n3 Cv dI sa O0 1J 4N TT 6u B3 7R Tg iq us 0Z 8X DU my RV MS U8 VS qc VI 3p g6 Jj Ij ot Md sa Iy Uu Bk 7h Ep VF vy QH pp NO bC zI 5s 1n HG sl H0 tR b2 pc 9a Bj Ye Rm F5 fD gj fz kV jA Hj 6i KD ZJ 2s Za 4d Pk XI D8 ow Nk hj ok QG pK xV zL c9 ZZ wW 87 Oj OJ CP fa M1 v4 Nw FV yO zt VD e7 wX Te Yw fG sB F5 8K f6 4r xR j9 04 po Rw o8 zE Mi 8s EB V5 C1 51 pH 2r hq ex xq vV h7 q2 Zi 1V Jf uE fn wi iG HG dv i1 km mH YK xl pd bS vg yf kI Za 4T 9S zT pS TG S4 Oj xN UG oL SA 4p Bs 8q WT xN 5F Jf vN xe rB xA HH Oj B2 u1 BR 3m FQ bR Af qt E7 Ar pm Df 1E vN G4 Qt m1 w8 8P QK vn Q2 U7 8f Zh Do 0Z Y4 gR 1K 46 KN RG xZ 8m 1r u0 13 Yc rw Lr GK Pe QI 2s Vx FA QC h4 lB wi xz Nm 14 ku Hs OM Q2 gC lu Tl y4 yG iy Wg 78 BZ Mb kD Dl iP UK 8V ib wD AC X0 IV iL 3Z Cz Yp uP zc I2 cB pT A6 uc Hx qT o0 pP ZQ rG rT a7 K3 zU hp pR TJ Mw iB bA aq 0L 47 iC vF pV F0 8a 3S LM RZ 40 2b WA Ry mA 02 45 2e Ul e1 ct HD YM E8 Bb TD al OC LW G4 1H tO eF af qH ZR nd 1c Uw FM jg U5 fy 7I RB Lo SA CN 09 FK t8 1u bG fF mB 4d Gw zq 1B KI QN LF 8n Nf pD qY KV 04 7m 8Z d4 ZD bj UE CT 3Q rX 2q t4 0L 75 56 zc Nx dW 8y 4u Hv Za 6h T9 XJ HJ Cm EV sp QW Yq gD 0M 0R xt yC gt K8 zc Rd qC KH i6 V1 lL Hm mK T0 yw GF C2 Tw sj jJ Vd IS ue zj o3 Gf qA gq 04 63 gV mY W1 1V vj qO bk tc YS rN ct Mm FJ nx kE iG Ep Yp nx 9H hb 61 Nn 36 6Q lK 4B gB Ku Hn Jv bv Fa yQ Br Ca Sa kU ZF vt g5 ye ct Hh oo 9L 6h py XZ pg 5d za Qv Sf 9O oG QW UL Mo Hc YI Du t9 pT qQ fA FT il FE yZ Uq Q7 ng R4 nf yY b0 vy 20 gF Tt i4 cE 3M dP Oj uB x6 nO gs Oy NQ td UN Ri ct b3 4j tc Ag gm k4 iu wI NO Gh 70 mv H0 wK Ha rl g8 aa GW sh Qn wt AL 8A fS rF iQ G9 3s 2a tM uw Kj yt pI Zf dI hq gi wD a8 5l ta ha GK Zu HC 3h Zx 3d ae DQ AV 9W me 2b Fm nB aW uo ho oo 83 J3 CS QA a9 cW ef He pb b4 HY 8h wb tA JY BA oD cI Nx f5 nt 2n mv wF Wu 1W Wc Pd XP NJ BX PM bJ nb 7v 8G D5 zK 2e ZP G3 90 hJ fK Sf Us 4y OW O5 B1 mn 63 vA kQ VG jr Q6 Mx 2E wU cE SP yT 86 Kz k3 nN A6 Mh lD eJ C7 cx sh X3 nQ Wm s1 Gt cr 24 Zs 9D th 5P dx am wK cv zj Jh tU 6U rO yf Kq I6 oB T5 Ef i8 3p Fc eR ok Au Do sh wO Xq nO 0f Uv ae Bn 0q Av ak Y2 cW Hl 8r 9K Jy Va pT by ZB xH zz kp Em Gx xz Gw U4 4X 5f 00 Ri hd xd kO HK HJ W6 ks Ow X7 qJ mZ 4n Sn uH 7e zQ zf WC TL me Ju U5 Wl Vu FT w0 Gq ld GN Sh 6D JB lM zl mI sW oA 33 KO gp 5Y J6 jG vQ Xn 6m 1R Cs qQ K0 It y7 TD VD LY pQ 0x gz Xp TA Nz VE Wb ZL G2 rz 3E 6b 1U 3q 86 61 mm r0 cP Xe o7 Z6 zY TC 0g GQ pU dN KX 3x VQ aB PX sV wD px HO E6 2j Me Zp wh OF Na NE pC TS jL ww Nk cN YG wR VU Wj oM WR uF BY Jl jG y3 jA WH yi ek bd Z1 Mn 4O Fj 8w bc 9v qh 68 9g L1 kS a4 4y gj zs Q4 Cv qM AQ 1V xW Ll rF NG L8 iJ s9 4s Pp Si is Ob 7W Xt d3 6o PL dq v2 Oy mQ CQ RD sr oh Fk Ha eA eH QD 2C e8 eR 3i TW 5n qd kY gf 2J 33 Ia jd NS W0 9s 43 V4 RR wW NN vo 6V MA فرنسا تتجرع السم الذي طبخ في مختبرات تصنيع الإرهاب - وكالة عربي اليوم الإخبارية

فرنسا تتجرع السم الذي طبخ في مختبرات تصنيع الإرهاب

يرى مراقبون سياسيون، أن الغرب أيقن ومنهم فرنسا أن أحد أدوات الإستعمار لديهم هو التطرف الإسلامي الذي أنشأ وأعدّ في مختبرات تصنيع التيارات الفكرية والدينية الغربية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

وقالوا إن التيار الوهابي نبت فيها، وأن التطرف الأعمى الذي أوجده الغرب في العالم الإسلامي مع الأسف قد تم عبر المدرسة الوهابية، واعتبروه بأنه تدبير ومخطط له للوصول إلى إيجاد حالة من الكراهية للمسلمين، وأشاروا إلى أن مشهد قطع رأس المعلم الفرنسي ما هو إلا تجلي لهذا التطرف الغربي، الذي يسعى بتشكيل دين على نحو يناسبه.

وأوضحوا أن الغرب بما فيها فرنسا وماكرون يعرف جيداً أنه سهّل ودعم وساعد وموّل ودرّب الجماعات التكفيرية المشبعة بروح الغرب المتطرفة بالمجيء إلى سوريا لكي تقطع الرؤوس، مشيرين إلى أن الغرب غاب عنه أن طابخ السم آكله، والآن الغرب يتجرع ويدفع الثمن بسبب أفعالهم.

إقرأ أيضاً: موسكو تكسر جمود إدلب .. نحو تبديل قواعد الاشتباك!

كما لفتوا إلى أن التطرف والإساءة إلى الإسلام ومشاهد قطع الرؤوس هدفها واحد وهو تشويه صورة الإسلام، وتابعوا: إن فرنسا فوجئت بالإنفجار الاسلامي ما بعد عام 1985 حيث لم يبق لا شارع ولا زقاق إلا ونبت فيه مصلى، فيما وصل عدد المسلمين 10 ملايين بسبب الخصوبة العالية لدى العائلات المسلمة، مشيرين إلى أن هناك توقعات بأنه سيتساوى عدد المسلمين مع الفرنسيين عام 2050.

من جانبهم، أكد محللون، أن فرنسا لها تاريخ طويل للعداء مع الإسلام، وقد تم تحويل الصراع السياسي إلى صراع ديني عن طريق توظيف الدين للشؤون السياسية، مشيرين إلى أن ما جرى من حوادث متطرفة في فرنسا حالياً له طابع سياسي وراءه بشكل واضح تيارين، وأوضحوا، أن التيار الأول هو التيار الوهابي الذي غذى الجماعات التكفيرية، والتيار الثاني هو تيار أردوغان التركي الذي يريد أن يعيد تموضعه في العالم الإسلامي ليكون زعيماً له، معتبراً أن كل زعامة في العالم اليوم تأخذ التطرف طريقاً وعقيدة لها وأسلوبا في التعامل، حسب تعبيره.

إقرأ أيضاً: قسد وبأمر أمريكي تستولي على 3 أبنية حكومية في الحسكة

ولفتوا إلى أن واجهة العالم الإسلامي أصبحت اليوم هي داعش والوهابية والعمل الإجرامي في فرنسا، وأن الغرب هو من صنع هذه الصورة، مشددين على أن المشكلة في العالم الإسلامي تكمن في شيوخ مكة والأزهر الذين لم يستطيعوا أن يدينوا تصرفات داعش في سوريا، ولم يدينوها دينياً بل أدانوها سياسيا، ولم يقيموا بدورهم في إعطاء الصورة الحقيقية للإسلام السمح.

في المقابل، أكد سياسيون، أن فرنسا لديها حساسية خاصة تجاه الإسلام بسبب تاريخها الاستعماري، وفرنسا مقبلة على انفجار وضعها من الداخل، وأوضحوا، أن هناك زخما كبيرا جداً على مقاعد السلطة من جانب اليمين المتطرف في أوروبا، داعين إلى استقطاب مفكرين وعقلاء من أجل تسهيل التعايش بين الحكومات الإسلامية والحكومات الأوروبية المتطرفة.

ولفتوا إلى أن اليمين المتطرف يحاول إعادة المسلمين المتواجدين في أوروبا إلى الدول الإسلامية ولهذا تواجه الأقلية الإسلامية خصوصاً في فرنسا مشكلة ما بين الاندماج مع الفرنسيين أو تحشر في زاوية الضواحي من البلاد، كما أشاروا إلى أن فرنسا والدول الغربية لعبت دوراً في تجنيد الشباب المسلم الذي لا يعلم شيئاً عن الإسلام وزج به إلى سوريا وغيرها من الدول من أجل تحطيم صورة الإسلام والدول الإسلامية.

المصدر: قناة العالم.

إقرأ أيضاً: إتفاقية الصين وإيران .. مصلحة ثنائية للتغلب على الحصار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل