سوريا وأبخازيا تلغيان الفيزا بين البلدين الصديقين

بحث نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين في سوريا وليد المعلم، خلال استقباله كل من ألخاس كفيتسينيا الكسيفيتش رئيس إدارة مكتب رئيس جمهورية أبخازيا، ووزير الشؤون الخارجية لجمهورية أبخازيا داوور كوفيه فاديموفيتش، والوفد المرافق لهما، العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل الارتقاء بها وتعزيزها في المجالات كافة بما يحقق مصالح الشعبين الصديقين.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

وعقب اللقاء وقّع المعلم وداوور كوفيه اتفاقية بين الحكومة السورية وحكومة أبخازيا، بشأن الإعفاء المتبادل من سمات الدخول الفيزا، لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والرسمية أو الخاصة أو الخدمة.

وأكد الوفد الأبخازي، خلال اللقاء، حسب ما أوردت وزارة الخارجية والمغتربين في قناتها على تلغرام تقدير بلاده، حكومةً وشعباً، لمواقف سوريا الداعمة لها، مشيراً إلى أهمية القرار التاريخي للبلدين بإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، ومعتبراً أن هذه العلاقات تشكل أساساً للتعاون والتكامل بينهما في كافة المجالات، وخصوصاً في مجال التعاون الاقتصادي والاستثمارات والتبادل التجاري، كما أكد الجانب الأبخازي وقوف بلاده إلى جانب سورية في مواجهة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها.

إقرأ أيضاً: الدلالة القانونية لتسجيل المعاهدات الدولية لدى الأمم المتحدة

بدوره، رحب المعلم بالوفد الضيف، وأشاد بمواقف أبخازيا المبدئية الداعمة للشعب السوري، معرباً عن ارتياح الجانب السوري للمستوى المتميز الذي وصلت إليه العلاقات الثنائية بين البلدين، والمتمثل بالزيارة الهامة التي يقوم بها الوفد إلى سوريا وكذلك بافتتاح السفارة الأبخازية في دمشق خلال هذه الزيارة.

وحضر توقيع الاتفاق معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان، وعدد من المديرين في الوزارة، ومن الجانب الأبخازي رئيس إدارة مكتب رئيس جمهورية أبخازيا والوفد المرافق والسفير الأبخازي في دمشق.

إقرأ أيضاً: القوات الأمريكية تسير دوريات حول حقول النفط في الشرق السوري

وتجدر الإشارة إلى أن صفحة رئاسة الجمهورية على موقع التواصل الاجتماعي – فايس بوك، أفادت بأن ذلك جاء خلال استقبال الرئيس الأسد وفداً أبخازياً برئاسة رئيس إدارة مكتب رئيس جمهورية أبخازيا ألخاس كفيتسينيا الكسيفيتش ووزير الشؤون الخارجية داوور كوفيه فاديموفيتش، والوفد المرافق، حيث تناول اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أكد الكسيفيتش لـ الرئيس الأسد حرص سوريا على بناء شراكة إستراتيجية واقتصادية بين البلدين، مشيراً إلى أن هدف زيارتهم الرئيسي إلى العاصمة السورية – دمشق هو دفع علاقات التعاون ومواصلة تطويرها بمختلف المجالات بما يحقق مصالح شعبي البلدين الصديقين.

مصدر الأخبار: مواقع إخبارية.

إقرأ أيضاً: لافروف يحذر من مخطط أمريكي حيال أكراد سوريا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل