ريف اللاذقية .. أيادٍ خفية وراء الحرائق ومطالبات بالتحقيقات

لا تزال النيران تلتهم مئات الهكتارات الزراعية في ريف اللاذقية وتحديداً منطقة الحفة وريف جبلة وريف القرداحة وعدداً من القرى على طريق وادي قنديل ورأس البسيط فيما إلى الآن لم تعرف الأضرار الناجمة جراء هذه الحرائق التي تحتاج إلى تحقيقات كبيرة لمعرفة الضالعين في إشعالها.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وما ساعد على تأجيج الحرائق وإمتدادها أن الرياح شرقية الأمر الذي مد النيران لكل القرى التي تقع على تخوم بعضها كما وتضررت العشرات من المنازل وإنحرقت المزروعات وقضى إثنين بسبب ذلك فيما لم تعرف أعداد الإصابات حتى الساعة ولا تزال فرق الإطفاء تقوم بدورها وبمساعدة فرق الدفاع المدني والمدنيين من سكان تلك المناطق.

من جانبه أكد رئيس اتحاد الفلاحين حكمت صقر، أن هناك أيادي خفية وراء اشتعال الحرائق في ريف اللاذقية مضيفاً إن اندلاع أكثر من 30 حريقاً بالتوقيت نفسه ليس مصادفة.

إقرأ أيضاً: أهداف وأرباح أردوغان من حرب القوقاز

وقال صقر إن جميع هذه الحرائق تمت بفعل فاعل، متسائلاً: هل يمكن لعاقل أن يصدق اندلاع عشرات الحرائق بذات اللحظة أنه من باب المصادفة أو بفعل الطبيعة أو نتيجة لماس كهربائي أو عقب سيجارة؟ لا شك أن هناك أيادي فاعلة غايتها التخريب والإضرار بالبلد بعد عجزهم بالطرق الأخرى.

وأضاف بالقول: إن اندلاع الحرائق بالساعة نفسها وتشغل جميع الجهات في المحافظة، أمر غير طبيعي ويقف خلفها أيادٍ مغرضة مستفيدة تريد زعزعة الأمن والاستقرار والتخريب لأخذ ما عجزوا عنه في السياسة والحرب.

إقرأ أيضاً: الجعفري يبين دور سوريا في مواجهة العقوبات القسرية

ووصف صقر وضع ريف اللاذقية اليوم بـ “المأساوي”، مطالباً الجهات المعنية بالتحقيق ومعرفة الغاية من إشعال هذه النيران بجميع مناطق المحافظة جبلة – الحفة – القرداحة ومنطقة ريف اللاذقية الشمالية.

وأشار رئيس الاتحاد إلى صعوبة إحصاء الأضرار قبل إخماد النيران المستمرة حتى الساعة بمعظم المواقع وبشكل كبير، لافتاً إلى أن معظم الأراضي هي أشجار حمضيات وزيتون موزعة على مساحات كبيرة في مناطق المحافظة الثلاث.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + موقع شام تايمز.

إقرأ أيضاً: دير الزور تنتفض.. ومقتل 11 مسلحاً من ميليشيا قسد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل