حلب تحتفل بعيد المولد النبوي .. بمسيحييها ومسلميها

لطالما إعتاد السوريون على تشارك مناسباتهم على إختلافها، ولم تكن المناسبات الدينية بمنأى عن هذه التشاركية، مسلمون ومسيحيون جنباً إلى جنب في المناسبات الإسلامية والمسيحية، وأثبت السوريون مرة جديدة أنهم أقوى من التفريق بينهم، وما حلب إلا نموذجاً سوريّاً عن التعايش الكريم.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

بتراتيل من القصائد المحمدية التي علا صوتها مآذن مدينة حلب السورية، بدأ أهالي المدينة احتفالاتهم بذكرى مولد نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

الاحتفال الرئيسي الذي نظم في حي الأعظمية وسط مدينة حلب يعتبر من أكبر الاحتفالات التي أقيمت في سوريا بهذه المناسبة، حيث علقت لوحات مضيئة عملاقة كتب عليها اسم نبي الإسلام وأبيات شعر من قصائد المديح النبوي، كما ضمت الساحة مجسمات للمسجد النبوي في عهد النبوة.

هذا العام شارك أيضا العديد من السوريين من أتباع الديانة المسيحية، احتفالات المسلمين بعيد مولد نبيهم.

إقرأ أيضاً: تونس .. تنظيم المهدي قد يكون متورطاً في هجوم نيس

جوزيف فنون، أصر على مشاركة أهل مدينته حلب من المسلمين باحتفالاتهم، فعمل على توزيع الحلويات الشرقية على المارة أمام منزله في حي العزيزية، كتعبير عن الإخاء والتعايش الذي تجسده مدينة حلب في أجمل صور المحبة والأخوة بين الأديان والطوائف المختلفة، أخوّة طالما تميزت بها سوريا عن سائر دول المنطقة رغم كل ما شن عليها خلال السنوات الماضية.

يتحدث محمد جسري أحد منظمي الاحتفالات بعيد مولد النبي محمد لـ “سبوتنيك” عن أهمية الاحتفال بهذه الذكرى، فيقول: “تأتي اليوم الاحتفالية بذكرى مولد نبي التسامح والمحبة محمد عليه الصلاة والسلام، دلالة على التمسك بحبنا لنبينا ونزع فكرة الحقد والكراهية، إضافة إلى تصحيح الصورة التي يحاول البعض تصديرها عن الإسلام ومواجهة ما يسمى مفهوم الإسلام فوبيا في الغرب.

إقرأ أيضاً: سوريا .. مقتل مسؤول هيئة محروقات دير الزور التابع لقسد

ويتابع محمد: “النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام هو الذي نادى بنزع الظلم وعدم الإساءة للآخرين من مسلمين وغير المسلمين، فكانت رسالته رسالة إنسانية وسماوية عظيمة ومقدسة في كل أبعادها الحضارية والأخلاقية والدينية وجميع مجالات الحياة”.

واعتاد السوريون بمختلف انتماءاتهم الدينية في مثل هذا الوقت من كل عام على الاحتفال بذكرى مولد نبي الإسلام محمد، في حلب وغيرها من المحافظات السورية، حيث يقيمون احتفالات دينية ويوزعون الحلوى على المارة في الطرق والأسواق تكريماً لذكرى المولد النبوي.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سبوتنيك.

إقرأ أيضاً: تركيا والسياسة العدوانية تجاه سوريا.. تبدأ من التتريك

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل