ترامب يمنع اللاجئين السوريين من دخول بلاده و27 طعنة لموظف

في جديد صنّاع الإرهاب، فاجأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متابعيه بنشره قراراً نافذاً على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” على شكل تغريدة له، يمنع بموجبها دخول اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة الأمريكية بذريعة “الإرهاب”.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وبعد أن شردت الولايات المتحدة شعوباً بأكملها ومستمرة في سرقة مقدراتها خاصة سوريا، يأتي قرار صانع الإرهاب ومموله وداعم المشاريع الإنفصالية بمنع دخول اللاجئين إلى داخل بلاده، مع التحفظ على النماذج التي تريد النزوح إلى ذلك البلد الذي كان سبباً في تجويع وتدمير وتهجير الشعب السوري، رابطاً ما حدث في فرنسا بأنه مرتبط بهذه المسألة، وبالتالي مسألة المنع تلك، تحمي الولايات المتحدة من العمليات الإرهابية.

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعليق عملية دخول اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة.

وزعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أسباب تعليقه على عملية دخول اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة بسبب الإرهاب وما يرتبط بأحداث فرنسا الأخيرة، وخلال تغريدة على تويتر، اليوم، قال ترامب إن حكومته علقت دخول اللاجئين من سوريا والصومال واليمن إلى الولايات المتحدة كون بلادهم معرضة للإرهاب، وفق قوله.

إقرأ أيضاً: لافروف وشكري يركزون الجهود لحل الأزمة السورية

وأضاف أن خطة منافسه على الرئاسة في الانتخابات القادمة، الديمقراطي جو بايدن، تتمثل بزيادة عدد اللاجئين في ولايات مينيسوتا وميشيغان وبنسلفانيا بنسبة 700% لافتاً إلى أن هذه الخطة تثقل كاهل المدارس والمستشفيات وتفتح الباب على مصراعيه أمام (الإرهاب الإسلامي الراديكالي)، على حد وصفه.

يذكر أن السفير الأمريكي السابق في سوريا روبرت فورد أشار، خلال مقال له على صحيفة الشرق الأوسط، الأربعاء 28 من الشهر الحالي، إلى أن نظرة بايدن إلى ملف اللاجئين تختلف بشكل واضح عن سياسة ترامب بشكل جذري.

إقرأ أيضاً: روسيا .. أمام خيارات قليلة إن نجح المخطط الأمريكي

وبيِّن فورد أن سياسة بايدن المتمثلة بالسماح بدخول أعداد أكبر من اللاجئين إلى البلاد سيستفيد منها اللاجئون عموماً، بمن فيهم السوريون.

وتجدر الإشارة إلى أن من يريد حماية بلاده من الإرهاب، طعنت شقيتين أمريكيتين موظفاً يعمل في متجر بولاية شيكاغو، 27 طعنة على خلفية طلبه منهما إرتداء الكمامة وتعقيم أيديهما.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: ما هي مشكلة ودوافع فرنسا مع العالم الإسلامي؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل