القوات الأمريكية تنقل قوافل عسكرية ضخمة إلى ريف الحسكة

تواصل القوات الأمريكية تعزيز تواجدها في سوريا من خلال إدخال قوافل عسكرية ضخمة إلى الشرق السوري، عن طريق العراق.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وأفادت مصادر أهلية بريف الحسكة بأن قافلة عسكرية ضخمة لـ القوات الأمريكية عبرت طريق الحسكة – تل براك شمال شرق الحسكة اليوم الجمعة، قادمة من الحدود السورية – العراقية، وبينت المصادر أن القافلة مؤلفة من 18 ناقلة كبيرة محملة بمعدات عسكرية ولوجستية ودبابتين ترافقها 8 مدرعات أميركية واتجهت عبر طريق تل براك – الحسكة إلى قواعد الاحتلال غير الشرعية بريف الحسكة الشمالي.

إقرأ أيضاً: عون يدعو واشنطن لتسهيل عودة النازحين السوريين

وكثف جيش الاحتلال الأميركي من عمليات إدخال القوافل العسكرية خلال الأيام الماضية، عبر معابر برية غير شرعية مع العراق.

والجدير بالذكر أن القوات الأمريكية مؤخراً قامت بإخراج قافلة محملة بالنفط السوري المسروق إلى شمال العراق، في استمرار لعمليات نهب وسرقة المزيد من الثروات الوطنية السورية من المناطق التي تحتلها قواته في الجزيرة السورية.

إقرأ أيضاً: تمرّد داخل حركة أحرار الشام ضدّ حلفاء أنقرة

وذكرت مصادر أهلية من ريف اليعربية، بأن القوات الأميركية أخرجت مساء اليوم قافلة مؤلفة من 58 آلية، تضم صهاريج محملة بالنفط وشاحنات مغلقة ترافقها سيارات رباعية الدفع، تابعة لميليشيا قسد المدعومة من قوات الاحتلال الأميركي لحراستها، وأشارت المصادر إلى أن الرتل الأميركي، عبر الحدود السورية وتوجّه إلى العراق عبر معبر الوليد غير الشرعي.

وقامت قوات الاحتلال الأميركي أمس، بإدخال رتل مؤلف من 104 آليات، معظمها صهاريج، إلى حقل تل عدس النفطي بريف الحسكة الذي تستخدمه قوات الاحتلال لتعبئة هذه الصهاريج بالنفط السوري، لسرقته وتهريبه إلى خارج البلاد.

إلى ذلك، أدخلت القوات الأمريكية يوم الأمس رتلا جديدا من عشرات الصهاريج والشاحنات إلى حقل تل عدس النفطي لسرقة النفط السوري وتهريبه إلى خارج البلاد، وذكرت مصادر محلية من بلدة السويدة في منطقة المالكية بمحافظة الحسكة أن 104 آليات معظمها صهاريج لنقل المحروقات وشاحنات ترافقها آليات عسكرية أمريكية من نوع “همر” دخلت الأراضي السورية بشكل غير شرعي قادمة من شمال العراق واتجهت إلى حقل تل عدس النفطي الذي تستخدمه قوات الاحتلال الأمريكية لتعبئة الصهاريج بالنفط السوري لسرقته ونقله إلى خارج البلاد، وبذلك إن سياسة وخطط الولايات المتحدة الأمريكية الإستعمارية الرامية إلى ضرب الإقتصاد السوري من باب حاجات الشعب السوري لأساسيات الحياة دون أدنى شعور بالمسؤولية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن السورية.

إقرأ أيضاً: ادلب .. غارة للتحالف الدولي على “حراس الدين” ومقتل قيادي

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل