القوات الأمريكية تسيّر دوريات للمرة الثانية قرب حقول النفط السوري

تواصل القوات الأمريكية تسيير دورياتها العسكرية بمحيط الحقول النفطية في الشرق السوري، كأنه ملك لها، دون تبيان ماذا وراء القصد من تسيير هذه الدوريات وما هي الرسالة التي تريد الولايات المتحدة الأمريكية إرسالها ولمن؟!

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل انه لليوم الثاني على التوالي سيّرت القوات الأمريكية المحتلة دورية في محيط بلدة رميلان النفطية بريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وانطلقت الدورية من مطار رميلان الذي تتخذه قوات الاحتلال الأميركي كقاعدة غير شرعية لها، وتوجهت نحو بلدة القحطانية شرق القامشلي.

إقرأ أيضاً: مصر تدفع بإتجاه حل الأزمة الليبية دون إملاءات خارجية

وتحتل الولايات المتحدة الأمريكية العديد من المناطق في شمال وشمال شرق سوريا، وتقوم بالتواطؤ مع ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لها بسرقة النفط السوري في منطقة الجزيرة السورية.

‏وتأتي دورية اليوم بعد يوم واحد من دورية لـ القوات الأمريكية المحتلة في محيط بلدة رميلان شاركت فيها عربات قتالية من نوع برادلي وذلك ضمن جولات معتادة حول حقول وآبار النفط في مديرية حقول نفط الحسكة في الرميلان شرق سوريا.

وتشهد المنطقة الشمالية الشرقية من الحسكة وخصوصاً محيط مدينة المالكية وبلدة الرميلان على الدوام حالة من الاحتكاكات بين قوات الاحتلال الأميركي والقوات الروسية الصديقة، حيث تحاول الأولى منع الثانية من التمركز في المناطق التي تحتلها الولايات المتحدة الأمريكية.

إقرأ أيضاً: تركيا تدّعي أن تدخلها لحماية وحدة أراضي أذربيجان

وكانت الولايات المتحدة الأميركية عبر ما يسمى التحالف الدولي المزعوم أعلنت إرسال مدرعات قتالية من نوع برادلي إلى المناطق التي تحتلها في محافظة الحسكة، بحجة محاربة تنظيم داعش، على حين تهدف من وراء ذلك لزيادة سرقة النفط السوري.

وتحتل الولايات المتحدة الأمريكية العديد من المناطق في شمال وشمال شرق سوريا وتقوم بالتواطؤ مع ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لها بسرقة النفط السوري، وتشهد المنطقة الشمالية الشرقية من الحسكة وخصوصاً محيط مدينة المالكية وبلدة الرميلان على الدوام حالة من الاحتكاكات بين القوات الأمريكية المحتلة والقوات الروسية الصديقة، حيث تحاول الأولى منع الثانية من التمركز في المناطق التي تحتلها الولايات المتحدة الأمريكية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن السورية.

إقرأ أيضاً: الرئيس الأسد يؤكد دعم تركيا للإرهابيين وتأجيج صراع كارابا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل