القوات الأمريكية تسير دوريات حول حقول النفط في الشرق السوري

إن دور الولايات المتحدة الامريكية في المناطق الخاضعة لسيطرتها في سوريا، تكشف وتوضح بما يقطع أي شك، بيقين مطلق، أن تمركز القوات الأمريكية فقط في المناطق الغنية بالثروات سواء كانت ثروات غذائية أو مائية أو موارد طبيعية، يأتي ذلك بالتعاون فيما بينها وبين قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لها.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

إن القوات الأمريكية هي قوات غازية دخلت سوريا دون موافقة القيادة فيها، وتتعامل في البلاد عبر تطبيق سياسة الهدم والضغط على القيادة المركزية في دمشق، من خلال تماديها اللاأخلاقي واللاإنساني هي والتحالف المزعوم حيث يقصفون مناطق حيوية من الشرق السوري بحجة ضرب مواقع عائدة لتنظيم داعش الإرهابي “المصنوع أمريكياً”، في وقت تواصل ميليشيات سوريا الديمقراطية – قسد معاونتها بسبب وعدهم بالإنفصال والحكم الذاتي في مناطقهم، الأمر الذي لن يتحقق ولن يُسمح بتحقيقه، لأن الأرض سورية ولأهلها ومن لا يريد العيش فيها فليغادرها دون عودة.

إقرأ أيضاً: بين الفقر والموت …لماذا يتوجه مرتزقة سوريون إلى أذربيجان ؟

‏وفي التفاصيل أن سيرت القوات الأمريكية المحتلة اليوم الإثنين، دورية في محيط بلدة رميلان النفطية شمال شرق الحسكة، شاركت فيها عربات قتالية من نوع برادلي للمرة الأولى، وذلك ضمن جولات معتادة حول حقول وآبار النفط في مديرية حقول نفط الحسكة في الرميلان.

وتحتل الولايات المتحدة الأمريكية العديد من المناطق في شمال وشمال شرق سوريا وتقوم بالتواطؤ مع ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لها بسرقة النفط السوري.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري ينتشر بين بصرى الشام والقريا بالجنوب

وتشهد المنطقة الشمالية الشرقية من الحسكة وخصوصاً محيط مدينة المالكية وبلدة الرميلان على الدوام حالة من الاحتكاكات بين القوات الأمريكية المحتلة والقوات الروسية الصديقة، حيث تحاول الأولى منع الثانية من التمركز في المناطق التي تحتلها الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية عبر ما يسمى التحالف الدولي المزعوم أعلنت إرسال مدرعات قتالية من نوع برادلي إلى المناطق التي تحتلها في محافظة الحسكة شرق البلاد، بحجة محاربة تنظيم داعش الإرهابي، على حين تهدف من وراء ذلك لزيادة سرقة النفط السوري.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + الوطن السورية.

إقرأ أيضاً: الرئيس الأسد .. الوفد السوري لن يناقش مسألة إستقرار سوريا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل