العملية العسكرية التركية في سوريا ستواجه مقاومة عربية

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول استعداد دول الخليج للممارسة مزيد من الضغط على أردوغان، عبر دعم الأكراد والتقارب مع دمشق.

وجاء في المقال: قد تؤدي عملية هجومية تركية محتملة في المناطق الشمالية الشرقية من سوريا، والتي هدد بها الرئيس رجب طيب أردوغان، أمس، إلى معارضة نشطة من تلك العواصم العربية التي تعد أنقرة عدواً إقليمياً.

ولقد استعرضت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة نوعية جيدة من الاتصالات مع الهياكل الإدارية الكردية في شمال شرق سوريا. وبالتالي، ففي حال وقوع هجوم تركي آخر، قد يتلقى الأكراد مزيدا من الدعم المكثف من دول الخليج .

لقد أدت عملية “نبع السلام” التركية العام الماضي، والتي لم تبدأ من دون موافقة الرئيس دونالد ترامب ، إلى تضامن عربي غير مسبوق ضد الإجراءات التركية.

على هذه الخلفية، لم تتراجع مطالب اللاعبين العرب تجاه القصر الرئاسي في دمشق فحسب، إنما ازداد أيضا الميل إلى إعادة العلاقات الرسمية وشبه الرسمية معها. وبالنسبة للسعودية والإمارات، اكتسبت مسألة تعزيز الدعم للتشكيلات الكردية ضد مصالح أنقرة معنى.

وفي الصدد، قال الأستاذ في كلية السياسة العالمية، بجامعة موسكو الحكومية، غريغوري كوساتش، لـ”نيزافيسيمايا غازيتا”: “يظهر في الصحف السعودية، مؤخرا، مزيد من المقالات التي تنظر إلى النزاع في قره باغ ، مثلا، بعين أرمينية أكثر مما هي أذربيجانية، على خلفية أن أذربيجان تتلقى الدعم من تركيا. وبشأن الأحداث الأخيرة في إدلب ، تقول الصحف السعودية:

هذا الوضع يعني أن أردوغان يسعى إلى الخصام مع الجميع، بما في ذلك روسيا . في هذه الحالة، تعد أفعاله، كما لوحظ في الصحافة، مؤشرا إضافيا على أنه يتجاوز معايير السلوك المقبولة عموما في العلاقات الدولية، أي أن ذلك خطير للغاية”.

اقرأ أيضاً : يطردون عسكر أردوغان من سوريا وغيرهم من غير مكان

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل